اكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري إن الإرهابيين التكفيريين عمدوا إلى استخدام الاسلحة الكيمائية في سوريا بدعم من الدول النافذة في مجلس الأمن الدولي.

وأفادت برس شیعة نقلا عن وكالة سانا إن مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري إن هناك ثغرات كبيرة في تطبيق القرار 1540 المتعلق بمنع وصول أسلحة الدمار الشامل إلى الإرهابيين يستغلها هؤلاء للحصول على تلك الأسلحة لتفنيذ جرائمهم، مشيراً إلى تورط حكومات دول أعضاء في مجلس الأمن في تزويد الجماعات الإرهابية بأسلحة كيماوية أو مواد إنتاجها.

وأشار الجعفري إلى الانتهاكات قرار 1540 من خلال استخدام الجماعات الإرهابية الإجرامية لمواد كيماوية مرات عدة ضد المدنيين والعسكريين بدعم من حكومات دول عربية وإقليمية وتواطؤ أجهزة استخبارات دول نافذة في مجلس الأمن.

وأضاف مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة إلى أن بعض أعضاء مجلس الأمن ما زال مصمما على وصف الجماعات الإرهابية التي شنت هذه الهجمات الكيماوية بـ “المعارضة المعتدلة” بعد تعديلها وراثيا في مخابر أجهزة استخبارات الدول الغربية.