اهاب مرصد الأزهر بسلطات المطارات بإنجلترا بتحرى الدقة وعدم المبالغة فى التعامل مع المسلمين، والتى قد تؤدى إلى اعتقالات جزافية، وذلك على خلفية اعتقال سيدة بريطانية مسلمة بتهمة قراءة كتاب عن الثقافة السورية فى أحد المطارات بإنجلترا، حيث اعتبر المرصد ذلك إشارة إلى تصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا فى الغرب.

 اهاب مرصد الأزهر بسلطات المطارات بإنجلترا بتحرى الدقة وعدم المبالغة فى التعامل مع المسلمين، والتى قد تؤدى إلى اعتقالات جزافية، وذلك على خلفية اعتقال سيدة بريطانية مسلمة بتهمة قراءة كتاب عن الثقافة السورية فى أحد المطارات بإنجلترا، حيث اعتبر المرصد ذلك إشارة إلى تصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا فى الغرب.

وأعربت المرأة، والتى تبلغ من العمر 27 عامًا، أنها لم تكن تتخيل أن تكون مجرد قراءة هذا الكتاب يُعد تهمة فى حد ذاتها وهل لذلك علاقة بكونها مسلمة أم لا، ويؤكد المرصد أن ما قامت به السلطات الأمنية فى المطار أمر مثير للجدل، لأن المرأة لم تكن مدانة بأى فعل آخر يدل على أن لها ميول للتطرف أو الالتحاق بالتنظيمات المتطرفة فى سوريا، وأن بمجرد قراءتها لكتاب عن الثقافة فى سوريا لا يعتبر فى حد ذاته نقطة انطلاق للحكم على تطرفها أو نيتها الانتقال إلى سوريا للانضمام لتنظيم داعش مثلما يقوم به العديد من المسلمين في أوروبا.

ويعتبر مرصد الأزهر أن ما قامت به السلطات يندرج تحت مظاهر الإسلاموفوبيا التى تصاعدت فى الآونة الأخيرة بسبب الأعمال المتطرفة التى يقوم بها المنتسبون للإسلام، ويهيب المرصد بالسلطات الأجنبية العاملة فى المطار تحرى الدقة وعدم المبالغة التى قد تؤدى إلى اعتقالات جزافية.