قال مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية ” أمير عبداللهيان ” أن ايران ستؤيد كل مشروع من اجل انهاء الصراع في الساحة السورية.

وأفادت برس شیعة أن عبداللهيان استقبل ” راغب الحسين” النائب في البرلمان السوري ورئيس لجنة المصالحة الوطنية في سوريا وتناول معه سبل حل الأزمة في سوريا.

وانتقد عبداللهيان السياسات الأمريكية تجاه الحرب في سوريا، مؤكدا دعم ايران لجميع الحلول التي ستوقف النزاع المستمر في سوريا منذ اكثر من خمس سنوات.

وأكد أمير عبداللهيان أن الجمهورية الاسلامية لطالما أكدت على ضرورة انتهاج الطرق السلمية من أجل التوصل الى حل ينهي نزيف الدم الذي يجري في أرض سوريا.

وأشاد مساعد رئيس مجلس الشورى بالتعاون التاريخي بين طهران ودمشق، مضيفا أن هناك الكثير من المشتركات الثقافية والدينية التي تجمع بين البلدين وأن هذه العوامل ستوفر أرضية مناسبة من أجل تطوير العلاقات.

من جهته ثمن راغب الحسين رئيس لجنة المصالحة السورية مواقف ايران الداعمة لبلاده طوال عمر الأزمة السورية، مؤكدا أن بلاده لن تسنى هذه المواقف المشرفة لايران.

وقال النائب عن مدينتي الفوعة وكفريا اللتين يرزحا تحت الحصار المسلحين منذ عامين تقريبا، أن استمرار حصار هذين المدينتين وقطع الكهرباء المستمر وفقدان الأطعمة ومستلزمات الحياة جعل العيش في هذين المدينتين شبه كابوس مخيف يرواد سكانهما دائما.

وأكد الحسين أن مجلس الأمن الدولي ورغم ادعاءاته الكثيرة الا انه لم يتعامل بجدية مع ارهاب المجموعات المسلحة في سوريا ولم يقم بواجبه تجاه الانتهاك المستمرة في الاراضي السورية.