اكتشف عالم الأنثروبولوجيا من جامعة واشنطن، إريك ترينكاوس، حالات شاذة في النمو لدى الأشخاص الذين عاشوا في العصر الحديث الأقرب.
وقد اكتشف العلماء 75 حالة تشوه، وثلثا هذه الحالات تراقب بنسبة أقل من 1 في المئة لدى الإنسان الحديث، وفقا لدراسة نشرت في مجلة “Proceedings of the National Academy of Sciences”.
وقام الباحث ترينكاوس بدراسة 66 حالة وجدت في عدة مناطق في الشرق الأوسط وأوراسيا.
وبلغ عمر معظم المكتشفات 200 ألف سنة. كان الناس في ذلك الوقت في كثير من الأحيان يعانون من تشوهات تشريحية، على سبيل المثال، انحناء عظام الذراعين والساقين، أو تشوهات الجمجمة والفك.
واقترح العالم أن أحد المسببات الرئيسية للتشوهات هو زواج الأقارب، ويربط الأمر بقلة الصيادين الموفرين للغذاء في ذلك الوقت.

المصدر: سبوتنيك