شدد معاون رئيس جامعة المصطفى(ص) العالميّة الشيخ مهدوي مهر على عدم سعي الجامعة إلى تغيير أديان ومذاهب بلدان العالم، قائلاً: لم ولن تسعى جامعة المصطفى(ص) العالمية إلى تغيير أديان ومذاهب بلدان العالم، بل هي تلزم نفسها بتبيين وتعريف المعارف الإلهية وكلام أهل البيت(ع) النوراني إلى العالم كافة.

أفادت برس شیعة أنّ معاون رئيس جامعة المصطفى(ص) العالميّة حجة الإسلام والمسلمين مهدوي مهر أشار خلال اجتماعه مع عدد من ضيوف مهرجان الإمام الرضا (ع) الدوّلي إلى رسالة جامعة المصطفى(ص) العالميّة، قائلاً: تتبنى الجامعة مهمة ايصال كلام أهل البيت(ع) النوراني إلى العالم.

وصرّح الأستاذ في الحوزة العلميّة، قائلاً: بالرغم من النجاحات الكثيرة التي حصلت في مجالات متعددة لكن هناك أعمال كثيرة بقيت قيد التنفيذ ومنها عدم وصول كلام أهل البيت (ع) النوراني وتعاليمهم القيمة بشكل حسن ودقيق إلى العالم وذلك بسبب المعوقات والمشاكل العلميّة والثقافية والدينية والسياسية والإجتماعية والأمنية التي نشاهدها في العالم المعاصر.

وأكد معاون رئيس جامعة المصطفى(ص) العالميّة على عدم سعي الجامعة إلى تغيير أديان ومذاهب بلدان العالم، قائلاً: لم ولن تسعى جامعة المصطفى(ص) العالمية إلى تغيير أديان ومذاهب بلدان العالم، بل هي تلزم نفسها بتبيين وتعريف المعارف الإلهية وكلام أهل البيت(ع) النوراني إلى العالم كافة.

وحول كلام أهل البيت(ع) قال حجة الإسلام والمسلمين مهدوي مهر: إن الحديث المأثور “محاسن كلامنا” دليل على حسن كلام أهل البيت (ع) ويتحتم علينا ايصال كلامهم(ع) إلى العالم باسره.

وإشار الشيخ مهدوي مهر إلى أهمية الإستفادة من التقنيات الحديثة في مجال نشر الثقافة الإسلاميّة وخاصة في البيئة الإفتراضية، قائلاً: ينبغي عرض الحكم القرآنية ومحاسن كلام أهل البيت (ع) النوراني في حلّة ملفات صوتية ومرئية.

وفي نهاية حديثه قدّم معاون رئيس جامعة المصطفى(ص) العالمية تقرياًر حول النشاطات الدوليّة للجامعة معرباً عن أمله في تصدي طلاب الجامعة وخريجها لإيصال كلمة الله وكلام أهل البيت(ع) النوراني وتعاليمهم القيمة إلى العالم كافة.