أوضحت وزارة الخارجية الايرانية إن طهران أوضحت موقفها من حادثة الإهواز الإرهابية خلال لقاءات جمع مساعد وزير الخارجية، مدير عام شؤون اوروبا في الخارجية الايرانيةوعدد من السفراء الاوروبيين في طهران.

وأفادت وكالة برس شيعة نقلاً عن القسم القسم الاعلامي بوزارة الخارجية، ان المتحدث باسم الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” اعلن أن مساعد وزير الخارجية، المدير العام لشؤون اوروبا في الخارجية الايرانية دعى كلاً من سفراء النرويج والسويد والقائم باعمال السفارة الدنماركية في طهران إلى مقر الخارجية، على خلفية الهجوم الارهابي في مدينة اهواز، وإعلاناً عن احتجاج ايران الشديد على الدانمارك والسويد والنرويج وهولندا لترويها التهم الموجهة ضد الجمهورية الاسلامية في فرنسا والدنمارك بمكيدة صهيونية وسيناريوهات غاشمة.
وأوضح قاسمي إن مساعد وزير الخارجية أشار خلال هذا اللقاء إلى مواقف طهران تجاه حادث اهواز الارهابي؛ مفنداً اتهامات الكيان الصهيوني؛ ومشيراً إلى ضرورة تحمل الدول الاوروبية لمسؤولياتها في مواجهة الارهاب ورفض احتواء لجوء العناصر التي تولت المسؤولية رسمياً في هجوم اهواز الارهابي.
وأردف المتحدث باسم الخارجية الايرانية إلى طهران أعلنت خلال هذه اللقاءات عن استعدادها للتعاون بشكل كامل بما في ذلك القطاع الأمني مع الدول المشار اليها واجراء تحقيقات مشتركة للكشف عن الحقائق.
واضاف قاسمي إنه تم إجراء لقاء تعارف للسفير الهولندي مع مساعد الشؤون السياسية في وزارة الخارجية، ومحادثات هاتفية خلال اليومين الماضيين بين وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ونظرائه الالماني والفرنسي والنرويجي والسويدي والدنماركي، تناول ذات الشأن. /انتهى/.