قال السفير الصيني لدى طهران “بانغ سن” ، إن بكين تعارض السياسة الأحادية الأمريكية وأنها ستواصل التعاون التجاري والاقتصادي مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأفادت برس شيعة ، بأن المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي “حسين أمير عبداللهيان” استقبل السفير الصيني لدى طهران ، اليوم الأحد ، وبحث معه القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وفي مستهل اللقاء شدد سفير الصين على أهمية الحفاظ على العلاقات بين الصين وإيران بعد فرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على طهران ، مؤكدا ان العلاقات الثنائية ، والتعاون القائم بين البلدين يأتي في إطار القانون الدولي.

وقال “بانغ سن” ، إن بكين تعارض السياسة الأحادية الأمريكية وأنها ستواصل التعاون التجاري والاقتصادي مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

هذا وقد اعتبر حسين أمير عبداللهيان ، الحظر الأميركي على طهران بأنه مسعى سيكلف الأميركان غاليا لكنه دون أي جدوى حقيقية ، وقال ان الجمهورية الإسلامية تبذل جهدها لوقف الحرب في اليمن ، رغم أن دعوة الولايات المتحدة لوقف الحرب على اليمن تأتي متزامنة مع تصاعد وتيرة الغارات الجوية السعودية ضد الشعب اليمني خاصة في الأيام الأخيرة ، وبيّن انه لا توجد مؤشرات إيجابية على قيام السعودية والإمارات بوقف الحرب ؛ ويجب حل قضية اليمن سياسياً فقط.

وفي إشارة إلى كارثة مقتل خاشقجي أعرب المساعد الخاص لرئيس البرلمان في الشؤون الدولية عن أمله في أن تلعب السعودية دوراً بنّاءً في التطورات الإقليمية والدولية./انتهى/