إعتبر النائب في البرلمان الايراني “حسين على حاجي دليكاني” أن الاستخبارات الامريكية وحلفائها متضلعة في الاتهامات التي وجهها بعض السلطات الدنماركية ضد ايران بالتعرض على جهات معارضة للنظم الايراني، وتأتي في إطار تشويه العلاقات الايرانيةـــالاوروبية والتمويه على جرائم السعودية كقضية قتل جمال خاشقجي.

وصرح النائب في كتلة “الولائيون” في مجلس الشورى الاسلامي “حسينعلى حاجي دليكاني” في حديثة مع مراسل وكالة مهر، في معرض رده على مزاعم بعض السلطات الدانماركية عن تورط ايران بعمليات دهم ضد جهات معارضة للنظام الايراني في الدنمارك، صرح أن هذه الاتهامات تأتي في إطار إجراءات تنفذها جهات لا ترغب بتحسين العلاقات بين إيران وأروبا.

وبالاشارة الى تورط الإستخبارات الأمريكية والإسرائيلية والسعودية في هذه العمليات، لم يستبعد النائب في البرلمان الايراني التخطيط لمزيد من هكذا سناريوهات خلال الايام المقبلة، لافتا الى أن هذه المخططات تأتي في إطار التغطية على جرائم السعودية التي ترتكبها ضد الشعب اليمني إضافة الى قتل الصحفي جمال الخاشقي بطريقة بشعة.

واضاف حاجي دليكاني: من جانب آخر تحاول الولايات المتحدة إيجاد أرضية ملائمة لتشويه صورة النظام الايراني لدى الرأي العام العالمي، ولتظهر نفسها محقة في تصعيد الحظر وفرض عقوبات جديدة ضد ايران، زعماً منها بأن إيران تشكل خطرا كبيرا عليهم.

وطالب النائب في مجلس الشورى وزارة الخارجية الايرانية بأن تقوم بإجراءات مؤثرة لمواجهة الاتهامات الدنماركية، بحيث تكون متلائمة مع إجراءات الدنمارك وتؤمن مصالح ايران./انتهى/