أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية “إسحاق جهانغيري” بأن الولايات المتحدة فشلت في تصفير بيع النفط الإيراني ، وقال: “لقد أثبتنا للعالم أن الولايات المتحدة بلد لا يمكن الوثوق به”.

وأفادت برس شيعة ، بأن جهانغيري اعتبر اليوم السبت خلال مراسم تقديم وزير الشؤون الإقتصادية والمالية الجديد “فرهاد دج بسند”، بان الشعب الإيراني اثبت للعالم بأنه صامد أمام التفرد الأميركي وما تطلق عليه اميركا “الحرب الإقتصادية ضد إيران”.

وأضاف : ان أميركا باتت اليوم تعاني من الوحدة في تنفيذ سياساتها بينما تتمتع إيران بموقع سياسي أفضل، حيث اثبتت للعالم بأنها بلد جدير بالثقة لكن أميركا على العكس دولة لا يمكن الوثوق بها ولا يمكن التوصل معها الى إتفاق.

وتابع جهانغيري، ان القرار الاميركي الأخير في مجال القضية النووية، اثبت ان الادارة الاميركية تهدف الي إثارة الأجواء واستخدام المساحة الإعلامية لصالحها.

وفيما أشار الى ان ترامب كان يتابع بعض الاهداف من انسحابه من الاتفاق النووي، أكد جهانغيري ان هدفه الأول كان شن حرب نفسية وإعلامية ضد الشعب الإيراني وتمكن من التأثير سلبا في برهة زمنية مؤقتة واستطاع ان يثير قلق ابناء الشعب الايراني لكن الشعب ومن منطلق معرفته التامة بالطرف الأميركي، انكشف له خلال فترة قصيرة من الزمن ضلوع أميركا والصهاينة والسعوديين في إثارة هذه الأجواء./انتهى/