أدانت وزارة الخارجية الروسية الحظر الاميركي الجديد ضد إيران، مؤكدة أن موسكو ستقوم بكل ما يلزم للحفاظ وتوسيع التعاون التجاري والاقتصادي مع إيران، على الرغم من العقوبات الأمريكية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان اليوم السبت: “إعلان الولايات المتحدة الأمريكية حزمة جديدة من العقوبات، يهدف إلى تقويض الجهود الجارية للمشاركين في خطة العمل الشاملة المشتركة، بشأن البرنامج النووي الإيراني للحفاظ على هذه الاتفاقية”.

وأشارت الخارجية إلى أن موسكو ستقوم بكل ما يلزم للحفاظ وتوسيع التعاون التجاري والاقتصادي مع إيران، على الرغم من العقوبات الأمريكية، مؤكدة إدانة هذه الخطوات المدمرة، “ندين بشدة الأعمال الأمريكية المدمرة هذه”.

وأفادت الخارجية الروسية بأن تصريحات الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد التزام إيران بخطة العمل الشاملة المشتركة، كما أن هذا دليل موثوق علي طبيعة البرنامج النووي الإيراني السلمي.

وأضاف البيان: “إذا كانت واشنطن.. كما تقول أنها حقا مهتمة بالتفاوض مع طهران، فإن سياسة الضغط من خلال فرض العقوبات، من أجل تقويض الإمكانات الاقتصادية والدفاعية لإيران، فضلا عن تخفيف احتداد الوضع السياسي الداخلي، فيجب على واشنطن مراجعة قرارتها فورا. وكما تظهر خبرة السنوات العديدة أن هذه السياسات ضد إيران لإخضاعها لتقديم تنازلات، غير فعالة”.

وأكدت الخارجية الروسية أن تصرفات واشنطن هذه محبطة وتبعث القلق، وخصوصا على ضوء تدهور الوضع الأمني العالمي، فضلا عن ذلك تقوم الولايات المتحدة بضربة قوية أخرى لمعاهدة حظر الانتشار النووي.

ورفضت الخارجية أي عقوبات أحادية الجانب تتجاوز قرارات مجلس الأمن الدولي، وخصوصا أنها يؤثر على مصالح بلدان ثالثة./انتهى/