ينعقد الملتقى الدولى الأول للشباب المسيحى والمسلم حول دور الأديان فى بناء السلام ومواجهة التطرف والإرهاب، فى الفترة من 18 – 22 أغسطس الجارى، بالتعاون بين الأزهر الشريف ومجلس الكنائس العالمى، تحت رعاية شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

ينعقد الملتقى الدولى الأول للشباب المسيحى والمسلم حول دور الأديان فى بناء السلام ومواجهة التطرف والإرهاب، فى الفترة من 18 – 22 أغسطس الجارى، بالتعاون بين الأزهر الشريف ومجلس الكنائس العالمى، تحت رعاية شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

ويشارك فى الملتقى 40 شابًا وفتاة تحت سن 30 عامًا، من الأزهر ومجلس الكنائس العالمى، يمثلون 15 جنسية مختلفة، من أوروبا وأفريقيا ودول الشرق الأوسط.

ومن المقرر أن يناقش الملتقى، الذى ينعقد على مدار 3 أيام، دور الأديان فى بناء السلام ومواجهة التطرف والإرهاب، وذلك من خلال مجموعة محاضرات وورش عمل لوضع أسس حقيقية لمشاركة شبابية فعالة فى بناء السلام .

كما يركز الملتقى على قيم المواطنة والتعايش المشترك، وآليات تفعيل مشاركة الشباب المجتمعية وبناء عدالة اجتماعية فى مجتمعاتهم، ودور المؤسسات الدينية فى بناء السلام، إضافة إلى الخطاب الدينى وأثره فى خلق التوتر والعنف أو الوفاق والسلام .

ومن المقرر أن يلتقى الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر ، بالشباب المشاركين، كما يتضمن الملتقى أيضًا لقاءً مع قداسة البابا تواضروس الثانى، فضلًا عن زيارة مقترحة إلى جامعة الدول العربية.