قال علماء البحرين، في بيان لهم انّ المحامي الأوّل للنيابة العامّة إمّا جاهل بفريضة الخُمس أو متجاهل، مستنكرين اتهام السلطات البحرينيّة لآية الله الشيخ عيسى قاسم بجمع المال بلا ترخيص، متسائلين: كيف تبيح السلطة لنفسها أن تفتي بأنّ هذه التهمة لها علاقة بالخُمس، وهي لا تفقه من الخُمس حرفًا؟ وفق ما جاء في البيان.

 قال علماء البحرين، في بيان لهم انّ المحامي الأوّل للنيابة العامّة إمّا جاهل بفريضة الخُمس أو متجاهل، مستنكرين اتهام السلطات البحرينيّة لآية الله الشيخ عيسى قاسم بجمع المال بلا ترخيص، متسائلين: كيف تبيح السلطة لنفسها أن تفتي بأنّ هذه التهمة لها علاقة بالخُمس، وهي لا تفقه من الخُمس حرفًا؟ وفق ما جاء في البيان.

العلماء أكّدوا على أنّ تهمة جمع أموال بلا ترخيص باطلة، ووصفها بأنّها أموال مجهولة المصدر هو كذبة، لأنّ الأموال التي يتسلّمها الشيخ قاسم ويصرفها هي أموال شرعيّة، وهي مال دينيّ محدّد المصارف، وليس من أحكامه أن تؤخذ رخصة من أحد على تسليمه أو استلامه أو صرفه، فهي لا تخضع لقانون وضعيّ، وإنّما تخضع للقانون المذهبيّ الخاصّ والاجتهاد المختلف بين مراجع الطائفة لا غير.

ولفتوا إلى أنّ الشيعة في كلّ العالم يؤدّون هذه الفريضة بمرأى ومسمع السلطات، بل حتى الأنظمة القمعيّة الدمويّة لم تجد في القيام بهذه الفريضة شيئًا من مثل هذه التهم الزائفة، فهي مصدر خير ومصرف خير للمجتمع والفقراء والمحتاجين.