قال رئيس لجنة الامن القومي في مجلس الشورى الايراني حشمت الله فلاحت بيشه اننا كنا نتوقع من الخارجية الايرانية الرد بالمثل على خطوات الدنمارك ولكننا للاسف لم نشهد مثل هذا الموقف .

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية ، أن فلاحت بيشه علق على خطوة الحكومة الدنماركية في استدعاء سفيرها من ايران بالقول اننا كنا نتوقع من الخارجية الايرانية بعد الاعتداء الارهابي في مدينة الأهواز ان تستدعي السفير الدنماركي ومتابعة قضية تواجد مسؤول هذه الزمرة الارهابية المتطرفة في جنوب البلاد بالدنمارك ولكن للاسف لم يجرِ اتخاذ هذه الخطوة لبعض الدواعي .

وحول دواعي استدعاء الدنمارك لسفيرها من ايران قال فلاحت بيشه ان الهدف الاول للدنمارك من ذلك هو اعطاء الضوء الاخضر لاميركا على اعتاب الحظر الاميركي الجديد على طهران .

واضاف ان الهدف الثاني هو تبرير عدم التزام الدنمارك بواجباتها وفقا للمعاهدة الدولية لمكافحة الارهاب .

واعلن ان الدنمارك تسعى الى اثارة الاجواء النفسية ضد ايران بالتزامن مع اجواء الحظر وتبرير عدم التزامها بواجباتها في مواجهة الارهاب ./انتهى/