استهدفت القوة الصاروخية لدى الجيش واللجان الشعبية، صباح اليوم الجمعة، بصاروخ باليستي من الجيل الجديد المصنع محليا من طراز “بدر1 بي” معسكرا مستحدثا لمرتزقة الجيش السعودي في صحراء البقع قبالة نجران.

وبيّن مصدر في القوة الصاروخية أن الصاروخ بدر1 بي الباليستي أصاب هدفه بدقة، مشيرا إلى أن العملية تمت بعد رصد لتحركات المرتزقة.

وأكد المصدر وقوع عشرات المرتزقة بين قتيل وجريح إثر الضربة الباليستية على المعسكر المستحدث في صحراء البقع

وكانت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية قد أطلقت، الثلاثاء الماضي، صاروخا باليستيا من طراز “بدر1″على معسكر للغزاة والمنافقين في عسير.

يذكر أن القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية، كشفت السبت الماضي 27 أكتوبر/ تشرين الأول، عن الصاروخ الباليستي قصير المدي من الجيل الذكي باسم بدر P-1 بعد نجاح عدة تجارب كان آخرها في ذات اليوم على معسكر مستحدث للغزاة السودانيين في الساحل الغربي.

وأشارت وحدة القوة الصاروخية في بيان لها إلى أن بدرP-1 صاروخ باليستي قصير المدى، تم تطويره عن الصاروخ المحلي بدر واحد، ويعمل بالوقود الصلب، ودقة الإصابة 3 أمتار.

وأكدت الصاروخية أن اليمن في عام 2018م بات يمتلك قدرات صاروخية دقيقة، لافتة إلى أنها ستكشف في وقت قريب -إن شاء الله- عن منظومات أخرى.

وشددت على أن إمعان العدو في استهداف المدنيين، وقيادات الدولة وعلى رأسهم الرئيس الشهيد صالح الصماد قد مثل حافزاً استثنائيا للمضي قدماً في مجال تصنيع الصواريخ الباليستية كقوة لا غنى عنها لأي دولة تنشد السيادة وتتطلع للاستقلال الكامل.