نفى المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” ، اليوم الثلاثاء ، بشدة أي صلة لطهران بالعملية الفاشلة التي استهدفت معارضا في الدنمارك ، مؤكدا أن هذه المزاعم تأتي في سياق النيل من العلاقات الجيدة بين إيران وأوروبا.

وأفادت برس شيعة ، أن قاسمي وصف هذه المزاعم بأنها استمرار لمؤامرات الاعداء ودسائسهم الهادفة للنيل من العلاقات الجيدة والمتنامية بين ايران واوروبا في الظروف الحساسة الاخيرة.

وكانت الخارجية الدنماركية أعلنت في بيان ان السفير الايراني مرتضى مراديان قد استدعي للاجتماع بمدير القسم السياسي فيها.

وادعت ان ايران نفذت “نشاطات غير قانونية” في الاراضي الدنماركية.

واتهمت الشرطة الدنماركية عناصر محسوبين على ايران بمهاجمة شخص في هذا البلد دون تقديم أدلة./انتهى/