دعت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت إلى إشراك خبراء دوليين في التحقيق في مقتل الصحفي السعودية جمال خاشقجي.

كما حثت باشيليت السلطات السعودية على الكشف عن مكان وجود جثة خاشقجي، مشيرة إلى أن عملية التشريح تعتبر أحد العناصر الأساسية للتحقيق في هذه “الجريمة الفظيعة الصادمة”./انتهى/