طالبت كتلة حزب الدعوة في مجلس النواب العراقي، وزارة الخارجية بطرد السفير السعودي ثامر السبهان، إثر مهاجمته نوري المالكي، الأمين العام لحزب الدعوة ورئيس ائتلاف دولة القانون.

وقال رئيس الكتلة خلف عبد الصمد، الاثنين، في وثيقة قدمها إلى الخارجية العراقية، إن “كتلة الدعوة النيابية تطالب الجهات المسؤولة في وزارة الخارجية باتخاذ إجراءات صارمة تجاه السفير السعودي، وتغييره لتكرار تدخله بالشأن العراقي وتطاوله على الرموز الوطنية”.

وأضاف عبد الصمد، أن “هذه التصرفات خارجة عن السياقات والأعراف الدبلوماسية”.

بدوره طالب النائب عن ائتلاف دولة القانون حيدر ستار المولى، الثلاثاء، بطرد السفير السعودي من العراق ثامر السبهان على خلفية تصريحاته الاخيرة، داعيا الحكومة العراقية الى إصدار مذكرة احتجاج ضد تلك التصريحات “الوقحة”.

وقال المولى في بيان اوردته “السومرية نيوز”، ان “ما ادلى به سفير السعودية لدى العراق ثامر السبهان من مواقف تجاوز فيه كل الحدود واللياقات الدبلوماسية وهو ينم عن النوايا العدوانية الحاقدة على العراق وشعبه”، مبينا ان “تجاوز هذا المدعو على العراق ورموزه الوطنية والسياسية لا يزيدنا الا اصرار في الوقوف ضد المشاريع المشبوهة ومحاربة داعميهم ومموليهم في الداخل والخارج”.
نائبة تحذر من تحركات “مشبوهة” للسبهان وتعتبر تطاوله على رئيس اكبر كتلة “وقاحة”
كتلة بدر تطالب الحكومة العراقية بإعلان السفير السعودي “غير مرغوب” به

واضاف المولى ان “تصريحات السبهان افصحت عن الوجه الحقيقي للنظام السعودي بالتزامن مع انتصارات الحشد الشعبي والقوات الأمنية ضد الإرهاب الداعشي”، مطالبا الحكومة العراقية ووزارة الخارجية بـ”طرد السفير وإصدار مذكرة احتجاج ضد تصريحاته الوقحة وتجاوزه على العراق وقياداته الوطنية”.

كما حذرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي، امس الاثنين، من تحركات “مشبوهة” يقوم بها السفير السعودي في العراق ثامر السبهان، فيما اعتبرت تطاوله على رئيس اكبر كتلة في البلد “وقاحة منه”.

وكان السفير السعودي ببغداد، ثامر السبهان، هاجم زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي الذي قال في وقت سابق إن “السعودية مصدر للإرهاب في المنطقة”.