اكد موقع “ورلد نيوز” الإخباري قد ذكر أن عشرة اشخاص على الأقل من أنصار الشيخ الزكزاكي استشهدوا خلال هجوم الجيش النيجيري على مشاة الأربعين الحسيني في زوبا في العاصمة أبوجا.

وافادت وكالة برس شيعة ان جيمس ميام، المتحدث باسم الجيش، ادعا أن جنودا كانوا ينقلون أسلحة وذخيرة تعرضوا لهجوم على يد أفراد ينتمون إلى الحركة الإسلامية في نيجيريا على جسر زوبا بعد ظهر يوم السبت ما ادى الى قيام الجنود بفتح النار على أعضاء الحركة بعد أن “رشقوا الجنود بالحجارة” وسعوا إلى “أخذ الذخيرة والصواريخ التي كانت مع الجنود”، حسب قوله.

هذا وقال إبراهيم موسى، متحدث باسم الحركة، إن الجيش هاجم مراسم جنازة سلمية واصفاً رواية الجيش بأنها “كاذبة” و “لا أساس لها” مضيفاً: “ننفي بشدة قصة الجيش النيجيري”.

وكان موقع “نيجيريا دياسبورا” الإخباري قد ذكر أن خمسة على الأقل من أنصار الشيخ الزكزاكي قتلوا يوم السبت في مصادمات مع أفراد من الجيش النيجيري في زوبا في العاصمة أبوجا.

وأشار الموقع إلى أن عددا من الشيعة كانوا يشاركون في موكب من ولاية النيجر إلى أبوجا استعدادا لمسيرة جماعية تستغرق ثلاثة أيام يطلق عليها “الأربعين الرمزية” كانت مقررة أن تبدأ يوم الأحد بينما رفض الجنود السماح لهم بالسير.

وكانت المجموعة قد نظمت مؤتمرا صحفيا يوم السبت الماضي بشأن مسيرة تستغرق ثلاثة أيام تبدأ يوم الأحد وتنتهي يوم الثلاثاء.

وناشدت المجموعة سكان مدينة أبوجا وضواحيها عدم الذعر أثناء المسيرة، حيث كان من المتوقع أن يشارك في الاحتجاج أكثر من مليون شخص من أنصار الشيخ الزكزاكي./انتهى/