اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان صمت المجتمع الدولي المؤسف ازاء استهداف المدارس والمشافي، هو سبب تجرؤ السعودية على ارتكاب جرائم ضد الانسانية.

وافادت برس شیعة ان بهرام قاسمي دان الهجوم السعودي على المنشآت المدنية في اليمن معتبرا تلك الهجمات جريمة صارخة ضد البشرية قائلا: في الوقت الذي تدعو فيه المعايير الدولية وحقوق الانسان وفوق ذلك الضمير الانساني، الجميع في الحروب والصراعات الى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المدنيين والبنى التحتية المدنية، لايعرف النظام السعودي الراعي للارهاب والمثير للحروب، اي حدود في قتل الاطفال والنساء والمرضى والمدنيين العزل.

واضاف: إن هذه التصرف هو نتيجة الصمت الذي يصم الآذان والتعتيم على جرائم هذا النظام من قبل المحافل والجهات الدولية بما فيها منظمة الامم المتحدة.

واشار قاسمي الى ان مبادرة نواب الشعب اليمني لاستئناف نشاط البرلمان والبنى الديمقراطية والقانونية أدت الى غضب السعودية المتزايد، لذلك قام هذا النظام القاتل للاطفال بشن هجمات واسعة وغادرة على المستشفيات والمدارس انتقاما من الشعب اليمني البريء والاعزل.

يذكر ان طيران العدوان السعودي استهدفت يوم الاثنين مستشفى “عبس” في محافظة حجة في اليمن مما ادى الى استشهاد واصبة عدد من المدنيين العزل.