كشفت مصادر طبية خاصة عن تدهور مستمر لحالة زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا الشيخ إبراهيم الزكزاكي، الذي تعتقله السلطات النيجرية بشكل تعسفي منذ عدة أشهر.

 كشفت مصادر طبية خاصة عن تدهور مستمر لحالة زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا الشيخ إبراهيم الزكزاكي، الذي تعتقله السلطات النيجرية بشكل تعسفي منذ عدة أشهر.

وأفادت وكالة “فارس” ان منظمة “شيعة رايتس ووتش” الدولية ومقرها واشنطن أكدت أن الشيخ الزكزاكي يتعرض لإهمال طبي متعمد من قبل السلطة في معتقله، على الرغم من حالته الصحية الحرجة، الأمر الذي قد يؤدي إلى فقدان حياته في حال استمرار الوضع على ما هو عليه.

وطالبت المنظمة السلطات الرسمية في نيجيريا بالإفراج الفوري عن الشيخ الزكزاكي قبل المباشرة بإسعافه وعلاجه مما يشكو.

وحملت الحكومة النيجيرية مسؤولية الحفاظ على حياة الشيخ الزكزاكي وأمنه، داعية في الوقت ذاته لإخلاء سبيل المعتقلين من اتباع آل البيت (عليهم السلام) في سجونها على وجه السرعة.

وكانت السلطات النيجيرية قد اعتقلت الشيخ الزكزاكي، على إثر المجزرة الشهيرة التي ارتكبتها قواتها الأمنية بحق أتباع أهل البيت (ع) والتي قتل على إثرها مئات الأطفال والنساء والشيوخ دون أي ذنب.