عزا مقاتلون في الحشد الشعبي الانتصارات التي يحققونها على مسلحي تنظيم داعش الإرهابي إلى تمسكم بنهج القرآن الكريم وتلاوة آياته، فيما أكدوا أن المحافل القرآنية التي تقيمها العتبة الحسينية المقدسة في جبهات القتال أسهمت كثيراً برفع معنوياتهم.

 عزا مقاتلون في الحشد الشعبي الانتصارات التي يحققونها على مسلحي تنظيم داعش الإرهابي إلى تمسكم بنهج القرآن الكريم وتلاوة آياته، فيما أكدوا أن المحافل القرآنية التي تقيمها العتبة الحسينية المقدسة في جبهات القتال أسهمت كثيراً برفع معنوياتهم.

وخلال المحفل القرآني الذي أقامته وحدة الاعلام التعبوي القرآني، التابعة لقسم دار القرآن الكريم شمال صلاح الدين، قال المقاتل عبد الله الغرابي، من لواء الإمام الحسن المجتبى عليه السلام، إننا نتقدم بالشكر الجزيل إلى العتبة الحسينية المقدسة على إقامة هذه المحافل القرآنية لما لها من أثر إيجابي من رفع معنويات المقاتلين وإصرارهم على القتال.

وأضاف، أن مقاتلينا الأبطال يتذاكرون القرآن ويتلون آياته على سواتر الصد مع العدو ليبعثوا رسالة إلى العالم أن منهجهم ومنطقهم هو الإسلام الحقيقي لا الزيف الذي يدعيه داعش.

وعاهد المقاتلون المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف بالثبات ومواصلة الجهاد.

وقالوا “نحن باقون ما حيينا على طريق الجهاد ولن نتراجع ولن نتردد حتى النصر الذي وعدتنا به المرجعية عندما قالت النصر حليفكم إن شاء الله”.

من جانبه، قال مسؤول الإعلام القرآني التعبوي، عمار الخزاعي، إن المحفل أقيم ضمن سلسلة المحافل القرآنية في ساحات القتال لدعم قواتنا الأمنية والحشد الشعبي.

وأضاف للموقع الرسمي، “شارك في المحفل نخبة من قراء العتبة الحسينية ومجموعة من مقاتلي لواء الحسن المجتبى، عليه السلام”.