اعلن الرئيس التركي “رجب طيب اردوغان”، انه تم قتل الصحفي السعودي بشكل وحشي ، وان هذا الحادث ليس عفوياً وتم التخطيط له ونحن نملك ادلة تثبت ذلك كما طالب السعودية بمقاضاة ال18 شخصا في اسطنبول لان الحادث وقع في اسطنبول.

وافادت وكالة برس شيعة الاخبارية، أن الرئيس التركي “رجب طيب اردوغان” بدأ كلمته امام كتلته النيابية والتي سيكشف فيها حول ما توصلت إليه اخر التحقيقات في قضية الصحفي السعودي “جمال خاشقجي”.

وأشار اردوغان الى انه تبين انه تم اخبار الفريق الذي اغتيال خاشقجي بزيارة خاشقجي الى القنصلية وذهب بعض موظفي القنصلية الى السعودية وقاموا بالتحضيرات لهذه الجريمة وقببل يوم من الجريمة في الساعة الرابعة والنصف اتوا من السعودية وانتقلوا اولا الى الفندق ثم الى القنصلىية وثم فريق اخر ذهب الى غابات بلغراد في تركيا وبعدها قام بعمليات تفتيش وثم فريق اخر جاء على لخطوط الطيران السعودي ثم ذهبوا الى الفندق ثم الى القنصلية.

وتابع اولا تم خلع الهارد دسك من الكاميرات ومن ثم اتصلوا بخاشقجي لتأكيد الموعد ومن ثم جاء الى تركيا وبعد ذهب مع خطيبته الى القنصلية ولم يخرج واتصلت خطيبته بالامن التركي وبدأ الامن بالبحث وتأكدوا من دخول خاشقجي وعدم خروجه من القنصلية.

واضاف:جاء عناصر من المخابرات واطباء واشخاص عاديون الى تركيا بطائرات عادية وخاصة وبعد الجريمة تم ايضا تكليف  شخص يشبه جمال خاشقجي بالقيام بدور خاشقجي وهو يخرج من القنصلية.

واكد اردوغان ان الحادثة ليست نتيجة حدث عفوي وانماتم التخطيط لها ونملك ادلة تثبت ذلك وعلى ضوء المعلومات هناك اسئلة تشغل بال الجميع لماذا هؤلاء اجتمعوا في اسطنبول ولمادا اتوا وبناء على تلقي تعيلمات من من ومن هو المتعاون المحلي نريد اجوبة على كل هذه الاسئلة …

وشدد اردوغان على انه لابد ان يتم البحث عن الشركاء الموجودين في سائر الدول الاجنبية والمشاركين في هذه الجريمة وهذا ما يقتضيه القانون الدولي والشريعة الاسلامية والقانون السعودي ونحن فقط هنا نقوم بما يقتضيه القانون واناشد ادارة المملكة العربية السعودية فان هذه الجريمة جرت في اسطنبول وان اقترح ان تتم مقاضاة ال 18 شخص في اسطنبول والتقدير يعود اليهم لان الامر جر في اسطنبول./انتهى/