اكد رئيس الجمهورية حسن روحاني ان الحكومة استطاعت بجهود الشعب الايراني المضي قدما الى الامام موضحاً ان ايران متفائلة بالاتفاق النووي وليس تجاه امريكا.

وافادت برس شیعة ان الرئيس روحاني اوضح في كلمة القاها اليوم الاربعاء امام اهالي مدينة ياسوج مركز محافظة كهكيلويه وبوير احمد (جنوب غرب ايران) : ان تفاؤل ايران بالاتفاق النووي لايعني التفاؤل بالقوى العظمى ، مضيفا : نحن متفائلون بالاتفاق النووي ومتشاؤمون تجاه امريكا. واضاف : في غضون السنوات الثلاث الماضية وبالرغم من الصعوبات والظروف العسيرة، فان الحكومة الحالية استطاعت وبجهود الشعب التقدم خطوة خطوة الى الامام.
ولفت الى ان مركز الاحصاء الايراني اعلن في آخر تقرير صدر يوم أمس ان النمو الاقتصادي في ايران بلغ 4/4 بالمائة خلال الربع الاول من السنة الايرانية الحالية (بدأت في 20 مارس /آذار 2016) ، وهذا بالرغم من أن أعداء إيران عملوا على خفض أسعار النفط حيث وصلت اليوم أسعار النفط الى ثلث او ربع الاسعار التي كانت عليها سابقا.
واضاف : أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وبالرغم من استياء الكيان الصهيوني وبعض دول الجوار، استطاعت تحقيق انتصار سياسي وتاريخي كبير خلال المفاوضات النووية من خلال صمود الشعب الايراني والتوجيهات الحكيمة لقائد الثورة الإسلامية.
واكد روحاني أن الهدف من الاتفاق النووي هو توفير الظروف اللازمة لحركة الشعب الإيراني الى الامام كي يتصدع جدار الحظر ويتمكن الشعب والعلماء الايرانيين من العمل لتحقيق نهضة اقتصادية في البلاد.
واضاف رئيس الجمهورية : ان الاعداء وضعوا سلاسل العقوبات لاعاقة ايران لكن الشعب الايراني استطاع من خلال صموده ومقاومته من كسر هذه السلاسل.
وتابع قائلا : في الوقت الحاضر وخلافا لإرادة أعداء ايران فانه بات بوسعنا تصدير نفطنا الى العالم بالكمية التي نريدها.
واوضح انه خلال اقل من عام زار ايران 150 وفدا اقتصاديا و160 وفدا سياسيا من مختلف انحاء العالم.