شن داعية التونسي بشير بن حسن هجوما عنيفا على إمام وخطيب المسجد الحرام عبد الرحمن السديس، وذلك في أعقاب استغلاله وتوظيفه لخطبة الجمعة للترويج والتسويق لمحمد بن سلمان قائلاً: “التجارة بالدين أقبح عند الله ممن تُتاجر بفرجها”.

وقال “ابن حسن” في مقطع فيديو نشره عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تعليقا على خطبة “السديس”: منبر المسجد الحرام يفترض أن يكون صوتا للحق وصوتا للمظلومين وانتصار المظلومين.

وأضاف ساخرا: ولكن في آخر الزمان يخرج إمام الحرم ويصف هذا المعتوه (ابن سلمان)، المستبد، والطاغية الذي تلوثت يداه بدم المسلم ويقول إنه الشاب الطموح المحدث الملهم، مردفا: كذبت.. لعنة الله على الكاذبين.

وتابع مهاجما “السديس” قائلا: تاجر دين.. تجارة الدين أقبح عند الله ممن تتاجر بفرجها.. الدين أغلى من أن يتاجر به.

وكان عبد الرحمن السديس السديس الذي لا ينافسه أحد في التطبيل للنظام قد تطرق في خطبة الجمعة الماضية لقضية الى اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي زاعما براءة بن سلمان وعصابته من دمه.

وعن الاتهامات الكثيرة الموجهة للسعودية بقضية خاشقجي” والمدعمة بأدلة قطعية، اعتبر “السديس” كل ذلك أن السعودية تواجه حملة افتراءات وشائعات، داعياً سكان المملكة إلى “التلاحم” لمواجهتها.

ورأى إمام الحرم الذي قال عن “ترامب” سابقا إنه قطب للسلام في العالم، أن الحملة ضد المملكة تستفز مشاعر أكثر من مليار مسلم حول العالم./انتهى/