أكد رئيس منظمة تعبئة المستضعفين العميد “غلامحسين غيب برور” أن حادثة ميرجاوه الارهابية تعكس مدى دونية الارهابيين في مواجهة جبهة الحق، داعياً الحكومة الباكستانية لتحمل مسؤولياتها تجاه مكافحة الإرهاب.

وأفادت برس شيعة أن رئيس منظمة تعبئة المستضعفين العميد “غلامحسين غيب برور” أشار في منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي تعليقاً على الحادث الارهابي الاخير بمنطقة ميرجاوه جنوب شرقي ايران، بأن ما وقع في هذه المنطقة لا يعد انتصاراً للإرهابيين، بل إنه يعكس مدى نذالتهم ودونيتهم في مواجه جبهة الحق، مردفاً أن على الحكومة الباكستانية تحمل مسؤولياتها تجاه مكافحة الارهابيين  الذين يعيشون في أوكارهم منذ سنين في أراضيها.

يذكر أنه قبل بضعة أيام (16 من أكتوبر) تم إختطاف 14 من قوات حرس الحدود وقوات التعبئة في مدينة “ميرجاوَه” جنوب شرق ايران الحدودية مع باكستان علي يد جماعة إرهابية، كما كشف مقر عمليات قدس التابع للحرس الثوري عن خيانة ارتكبها مندسون كانت وراء قيام الارهابيين بهذه الجريمة./انتهى/.