اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان المقاومة هي المنتصر في اوضاع المنطقة المشتعلة وفي ظل دور الارهابيين الخونة كداعش وجبهة النصرة الذين يقاتلون نيابة عن الصهاينة.

وافادت برس شیعة ان علي لاريجاني اشار اليوم في مستهل اجتماع مجلس الشورى الاسلامي الى ان حرب تموز كانت بمثابة حدث مفاجئ للمسلمين والمقاومة اللبنانية، لافتا الى انها كانت حربا ظالمة وغير منصفة حيث قام الشعب اللبناني بمقاومة نار الظلم الصهيونية الامريكية وسطر مشهد من العز وسط المجازر التي ارتكبها الاحتلال.

ونوه لاريجاني الى مقاومة الشعب اللبناني التي قصمت ظهر الكيان الصهيوني بكل فخر واعتزاز وان هذا الفخر يخص المقاومة ولاسيما حزب الله الشجاع وقائده المجاهد السيد حسن نصر الله الذي حول لبنان البلد الصغير الى حصن منيع امام شراسة الصهاينة والامريكان.

وهنأ رئيس مجلس الشورى الاسلامي، حزب الله والمقاومة اللبنانية، بمناسبة ذكرى انتصار المقاومة مؤكدا ان المقاومة هي المنتصر في اوضاع المنطقة المشتعلة وفي ظل دور الارهابيين الخونة كداعش وجبهة النصرة الذين يقاتلون نيابة عن الصهاينة.