صرح المدعي العام الايراني حجة الاسلام محمد جعفر منتظري إن دخول النساء إلى ملعب آزادي يحمل وجه إشكالي ولا مبرر شرعي له، واذا استمرت هذه الظاهرة فسيتم التصدي لها.

وأفادت برس شيعة إن المدعي العام الايراني حجة الاسلام محمد جعفر منتظري أشار ضمن تصريح صحفي له إلى إن دخول النساء إلى ملعب آزادي يحمل وجه إشكالي ولا مبرر شرعي له، مؤكداً انه لا مشكلة في مشاهدة المباريات لكن الأثم المترتب على دخول النساء للملاعب هو الاشكالية.

وأوضح المدعي العام الايراني إن السلطة القضائية تعارض ما جرى امس من دخول النساء لملعب آزادي، منوهاً إلى إن ايران دولة اسلامية وقوانينها مستمدة من الشريعة، وهناك احتمال للإثم في حال تواجد إمرأة في الملعب أمام الرجال وهم في ملابس غير مناسبة.

ونوه حجة الاسلام منتظري إلى إن البعض يحاول خدش الحياء العام لكن السلطات لن تسمح بذلك، وستتصدى لكل مسؤول يحاول إدخال النساء إلى الملاعب بحجج مختلفة.

ونصح المدعي العام الايراني المسؤولين في البلاد لحفظ مكانة الدين وعدم السماح بوقوع الاثم، مؤكداً إنه في حال تكرار ما حدث أمس فستتدخل النيابة العامة في طهران لردع ذلك.  /انتهى/