يصادف اليوم 7 صفر ذكرى استشهاد سبط الرسول (ص) الامام الحسن المجتبى الذي استشهد بالسم في عام 50 هـ وبهذه المناسبة الاليمة نورد هنا ومضات من حياته المباركة.

ولد الامام الحسن عليه السلام في الخامس عشر من شهر رمضان سنة ثلاث بعد الهجرة، وهو قول أكثر العلماء، ومنهم الشيخ المفيد والشيخ الطوسي. وفي اصول الكافي: أنه ولد في السنة الثانية للهجرة.

اسمه و نسبه : الحسن بن علي بن أبي طالب ، و هو أول من سمي بهذا الاسم .
أشهر ألقابه : المجتبى ، الزكي ، الناصح ، الولي ، السبط الأكبر ، سيد شباب أهل الجنة ، السيد .
كنيته : أبو محمد .

عاش الإمام الحسن عليه السلام نحو 7 سنوات في كنف جدّه رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، وعاش في كنف والده علي بن ابي طالب (ع) إلى حين شهادته عليه السلام في سنة 40هـ، ثم تولّى الخلافة من بعده أشهر انتهت بالصلح مع معاوية، ورجع على أثرها إلى مدينة جدّة بقية عمره الى حين شهادته سنة 50 هـ .
كانت للإمام الحسن (ع) مواقف مشهودة خلال الفترة الممتدة من وفاة رسول الله (ص) إلى تولّي الإمام علي (ع) الخلافة بعد مقتل الخليفة الثالث عثمان بن عفان.
وكان صغر سنّه وضعف بدنه يمنعانه عن نصرة أبيه الذي استضعفه المسلمون بعد أن انقلبوا على أعقابهم كما أنبأهم الله تعالى في كتابه الحكيم: { وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ } .
ويروى موقف للحسن مع أخيه الحسين عليهما السلام حينما جاءا إلى قبر جدّهما وكان عنده بلال المؤذن بعد أن جاء من الشام لرؤيا رأى فيها رسول الله صلّى اله عليه وآله وسلم يعاتبه على جفائه عن زيارته، فلما رأى الحسنان ضمّهما إليه وأجهش بالبكاء، فطلبا منه أن يؤذن كما كان يفعل في حياة النبيّ (ص)، فصعد بلال إلى سطح المنزل وشرع بالأذان وهرعت الناس نحو المسجد وخرجت المخدرات من خدورهن وارتجت المدينة بأصوات البكاء، ولم يُرَ أكثر باكٍ وباكية ذلك اليوم بعد وفاة رسول الله (ص).
وبعد أشهر معدودة انتقلت الزهراء إلى جوار بارئها وخلّفت لوعة وشجى في قلب الحسنين حزناً وحسرة على جدّهما واُمها، وكان علي عليه السلام يحاول سدّ هذا الفراغ العاطفي الهائل.
وترعرع الصبيان بجوار أبيهما أمير المؤمنين (ع) حتى بلغا مبلغ الرجال، يتّبعان خطاه وفي هذا السن تعاونا مع أبيهما في تعليم المسلمين القرآن وأحكام الإسلام، وكانت للحسن عليه السلام في شبابه حلقة مستقلّة للتعليم في المسجد النبوي الشريف.
ومرّت السنوات المظلمة كئيبة ثقيلة على العترة النبوية وهي ترى تلاعب صبيان بني أُمية بمقدرات المسلمين واتساع رقعة الانحراف يوماً بعد يوم حتى آلت الأمور إلى الثورة على الخليفة وقتله في عقر داره.
وخلال هذه الفترة التحق الإمام الحسن عليه السلام وهو في العشرين من عمره بجنود المسلمين المتجهة إلى أفريقيا بقيادة عبد الله بن نافع.
كما التحق مع أخيه الحسين عليه السلام بجيش المسلمين بقيادة سعيد بن العاص لفتح خراسان في سنة 30 هـ، فنزل الجيش قومى وصالحهم، ثم نزل جرجان وصالحهم أيضاً، وقاتلهم في طميسة احدى مدن طبرستان على ساحل بحر قزوين، واشتدّ القتال وصلّى المسلمون صلاة الخوف ثم كتب الله تعالى لهم النصر .
ويبدأ فصل جديد من حياة الإمام الحسن عليه السلام بعد تولّي أمير المؤمنين عليه السلام للخلافة، وخلال هذه الفترة التي امتدت خمس سنوات لازم فيها والده في حروبه جميعها، في الجمل والنهروان وصفين، وكان فيها قائداً للجيوش يخوض عباب الحرب وينازل الأقران ويقارع الأبطال ويجالد الانحراف بسيفه مضحياً بنفسه في سبيل استقامة دين جدّه صلّى الله عليه وآله وسلم.
فقد دخل الكوفة مع مجموعة من أصحاب أبيه عندما توجّه الى البصره، وخطب فيهم يستنفرهم للقتال، فمنع أبو موسى الأشعري وكان والياً على الكوفة الناس من الذهاب إلى نصرة الامام علي (ع)، فالتفت إليه الحسن عليه السلام وقال له: “اعتزل عملنا لا أمّ لك، وتَنَحَّ عن منبرنا” [2].
وكان علي عليه السلام قد أعطى الراية لولده الحسن عليه السلام في كتيبته الخضراء التي جمعت وجوه المهاجرين والأنصار، فحمل بها على أنصار الجمل حتى زعزع صفوفهم.
ولمّا رأى أمير المؤمنين علي عليه السلام شجاعة الحسن عليه السلام وبسالته في ميدان القتال وهو لا يبالي بالموت، صاح بمن حوله: “املكوا عنّي هذا الغلام لا يهدني، فإنّي أنفس بهذين – أي الحسن والحسين عليهما السلام – على الموت لئلاّ ينقطع بموتهما نسل رسول الله” [3].
ومن خطبة له أيضاً يستنفر فيها أهل الكوفة لمقاتلة أعدائهم من أهل الشام: “ونحن إنّما غضبنا لله ولكم، إنّه لم يجتمع قوم قطّ على أمرٍ واحد إلاّ اشتدّ أمرهم، واستحكمت عقدتهم، فاحتشدوا في قتال عدوّكم معاوية وجنوده ولا تتخاذلوا فإنّ الخذلان يقطع نياط القلوب، وانّ الإقدام على الأسنّة نخوة وعصمة، لم يمتنع قوم قطّ إلاّ رفع الله عنهم العلّة وكفاهم حوائج الذلّة وهداهم إلى معالم الملّة” [4].
وهكذا بقي الحسن عليه السلام الى جنب والده الى آخر لحظة من حياته الكريمة حينما انبعث أشقاها في صبيحة 19 من شهر رمضان سنة 40 هـ فضرب أمير المؤمنين علي عليه السلام على رأسه وهو يصلـّي الفجر في محرابه، فنقل إلى داره وبقي ثلاثاً، أوصى خلالها إلى الحسن عليه السلام بالإمامة وورّثه مواريث النبوّة، فاجتمع عليه جماعة من بقي من المهاجرين والأنصار وأهل الكوفة وبايعوه بالخلافة.
وجاء في رواية الكليني أنّ أمير المؤمنين عليه السلام أوصى إلى ولده الحسن عليه السلام وأشهد على وصيّته الحسين عليه السلام ومحمد بن الحنفيّة وجميع ولده ورؤساء شيعته وأهل بيته، ودفع إليه الكتب والسلاح وقال له: “يا بُني أمرني جدّك رسول الله (ص) أن أُوصي إليك وأن أدفع إليك كُتبي وسلاحي، كما أوصى إليّ رسول الله (ص) ودفع إليَّ كتبه وسلاحه، وآمرني أن آمرك إذا حضرك الموت أن تدفعها إلى أخيك الحسين عليه السلام…” الحديث [5].
[1] انظر المجلد الخامس من تاريخ الأمم والملوك ص 57، والمجلد الأول من الفتوحات الاسلامية ص 175.[2] سيرة الأئمة الإثنا عشر 1: 493.[3] سيرة الأئمة الإثنا عشر 1: 495.[4] سيرة الأئمة الإثنا عشر 1: 495.[5] الكافي 1: 297 / 1.

ما نزل في الامام الحسن (ع) من آيات القرآن الكريم:

لقد نزلت مجموعة من الآيات القرآنية في حقّ الإمام الحسن عليه السلام منضمّاً مع رسول الله (ص) ووالديه علي عليه السلام وفاطمة (ع) وأخيه الحسين عليه السلام، ومن تلكم الآيات:
1 – قوله تعالى: { إِنَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } .
فعن أبي جعفر الباقر عليه السلام قال: نزلت هذه الآية في رسول الله (ص) وعلي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام في بيت أم سلمة .
2 – قوله تعالى: { وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ الله لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلا شُكُورًا } الآيات / سورة الدهر.
نزلت في علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، كما تظافرت الروايات في ذلك  .
3 – قوله تعالى: { فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُم…ْ } [5]، وتُعرف بآية المباهلة وقد أجمع الفريقان على أن المراد بأبنائنا الحسن والحسين عليهما السلام .
4 – قوله تعالى: { وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا } .
فعن ابن عباس: الحسن والحسين وفاطمة نسب، وعليّ الصهر .
5 – قوله تعالى: { وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ } [9] الآيات عن سعيد بن جبير. قال: نزلت هذه الآية والله خاصّة في أمير المؤمنين عليه السلام قال: كان أكثر دعائه يقول: { رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا }، يعني فاطمة و{ وَذُرِّيَّاتِنَا } يعني الحسن والحسين. { قُرَّةَ أَعْيُنٍ } قال أمير المؤمنين عليه السلام: والله ما سألت ربّي ولداً نضير الوجه، ولا سألته ولداً حسن القامة، ولكن سألت ربي وُلداً مطيعين لله، خائفين وجلين منه، حتى إذا نظرت إليه وهو مطيع الله قرَّت به عيني .
6 – قوله تعالى: { قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى }  .
عن ابن عباس قال: هم أهل بيت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: عليّ ابن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين وأولادهم الى يوم القيامة، هم صفوة الله وخيرته من خلقه.
7 – قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا الله وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ } .
•• شهادة الإمام الحسن بن علي (عليه السلام)
بعد استقرار الأمر لمعاوية أخذ يفكر في التخلّص من مناوئيه على الحكم ومَن يترقّب منهم مبايعة الناس لهم بالخلافة، فعمد إلى قتل سعد بن أبي وقاص بالسمّ، ثم حاول قتل الإمام الحسن عليه السلام بالسمّ مراراً ولكن محاولاته كانت تبوء بالفشل الواحدة تلو الأُخرى، فأرسل إلى ملك الروم يطلب منه سمّاً فتاكاً سريع التأثير. فكتب إليه ملك الروم أنّه لا يصلح في ديننا أن نعين على قتل من لم يقاتلنا.
فأجابه معاوية: إنّ الرجل الذي أردتُ قتله هو ابن الرجل الذي خرج في أرض تُهامة، وقد خرج الآن يطلب ملك أبيه، وأنا أُريد قتله بالسم لأريح منه العباد والبلاد.
فأرسل إليه ما أراده. وأغرى معاوية جعدة بنت الأشعث زوجة الإمام الحسن عليه السلام ووعدها بأن يزوّجها من ولده يزيد ويدفع لها مائة ألف درهم، فوافقت على ذلك، ودَسَت السمّ إلى الإمام الحسن عليه السلام فتقطّع كبده، وطلب طشتاً وتقيأ كبده فيه، ثم طلب أن يوضع فراشه في صحن الدار فأخرجوه ورفع رأسه نحو السماء وقال: اللهمّ إنّي أحتسبُ عندك نفسي فإنّها أعزّ الأنفس عليّ، اللهمّ ارحم صرعتي وآنس في القبر وحدتي.