أَوضح سماحة المرجع آية الله بشير النجفي في توجيهاته السديدة, أَن ما يحصل اليوم من مؤامراتٍ ومخططاتٍ؛ للنيل من الإِسلام, إِنما هو بفعل وتدبير أَعدائه الذين كانوا ومازالوا يحاولون طمس معانيه الحقة, ومبادئه السامية, التي تدعو للأَمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ورفض الظلم والاضطهاد، ونشر المحبة والتسامح، والدعوة لله الواحد الأَحد.

 أَوضح سماحة المرجع آية الله بشير النجفي في توجيهاته السديدة, أَن ما يحصل اليوم من مؤامراتٍ ومخططاتٍ؛ للنيل من الإِسلام, إِنما هو بفعل وتدبير أَعدائه الذين كانوا ومازالوا يحاولون طمس معانيه الحقة, ومبادئه السامية, التي تدعو للأَمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ورفض الظلم والاضطهاد، ونشر المحبة والتسامح، والدعوة لله الواحد الأَحد.

سماحته تابع أَن التصدي لأَعداء الإِسلام ونشر فضائل الإِسلام، يأتي من التمسك بسيرة النبي الأَعظم وآله الأَطهار (صلوات الله عليهم أَجمعين), وما تمر به الأُمة الإِسلامية اليوم من تناحرٍ وانتشارٍ لمظاهر تشويه الدين الخاتم بالإرهاب والقتل والتنكيل، إِنما هو جراء التخلي عن الطريق القويم الذي أوصى به سيد المرسلين محمد بن عبد الله (صلوات الله عليه).

كانت مناسبة هذه التوجيهات من قبل سماحته, في حديثه مع عدد من أَبناء دول الخليج وأَبناء الشعب العراقي.