أجرى مجمع البحوث الإسلامية، مقابلات شخصية دقيقة للوقوف على أهم المهارات العلمية والخبرات للمتقدمين للسفر لنشر الفكر الوسطي وبيان معالم السماحة الإسلامى، وترسيخ منهج الأزهر الشريف في تدريس العلوم وفهم التعددية الدينية والمذهبية والثقافية لاحترام الآخر.

 أجرى مجمع البحوث الإسلامية في مصر، مقابلات شخصية دقيقة للوقوف على أهم المهارات العلمية والخبرات للمتقدمين للسفر لنشر الفكر الوسطي وبيان معالم السماحة الإسلامى، وترسيخ منهج الأزهر الشريف في تدريس العلوم وفهم التعددية الدينية والمذهبية والثقافية لاحترام الآخر.

وأكد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د.محيي الدين عفيفي أن المقابلات الشخصية مع المتقدمين لمسابقة الابتعاث للخارج تجري لمن اجتازوا الاختبارات التحريرية والشفوية، وتستمر فعاليات هذه المقابلات حتى الخميس القادم.

وأضاف الأمين العام أن هذه المقابلات الشخصية تُعد من الخطوات المهمة للتدقيق في مواصفات من يمثل الأزهر الشريف في تعليم أبناء المسلمين في مختلف دول العالم، وبيان أسس التعايش السلمي وكيفية مواجهة التحديات الراهنة في ظل انتشار جماعات العنف والتكفير.

وأوضح الأمين العام أن اللجان كانت حريصة أثناء إجراء المقابلات على الوقوف على ثقافة المتقدمين ومعرفة مدى متابعتهم للأحداث على الساحة العالمية، وكيف يمكن معالجة هذا الواقع وهذا يستلزم مواصفات عالية ومتميزة في شخصية كل مبعوث للأزهر في الخارج وهذا ما يتم التدقيق فيه من خلال تلك اللجان العلمية.