قال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، لاري كودلو، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "جاد جدا" في تهديده بمعاقبة السعودية، إذا ثبت مسؤوليتها عن قضية الصحفي جمال خاشقجي، والذي فقدت آثاره بعد دخوله لقنصلية الرياض في إسطنبول.

جاء ذلك في حوار لـ”كودلو” مع قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، اليوم الأحد.

وأضاف: “كما يحدث في كل قضية، عندما يتحدث الرئيس وعندما يحذر، يجب أن يأخذ الناس بكلمته، فهو جاد جدا، جدا”. 
وتابع: “هو (ترامب) سيقرر ماهية الإجراءات المناسبة التي سيتم اتخاذها إذا تأكدنا أن السعوديين متورطين (في اختفاء خاشقجي)”.

وكان الرئيس الأمريكي توعد السعودية السبت بـ”عقاب شديد” في حال أثبتت التحقيقات مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول بتركيا، مستبعدا في ذات الوقت “فرض عقوبات على مبيعات الأسلحة للمملكة حتى لا يضر بالوظائف الأمريكية”.

وفي السياق، وصف “كودلو” واقعة اختفاء خاشقجي بأنها “مأساوية”.
وتابع: “قصة خاشقجي مأساة، والإدارة (الأمريكية) تراقب بعناية شديدة القضية، وترامب يريد حلا سريعا”.
وعلى صعيد آخر، أفاد “كودلو” بأن مشاركة وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين في مؤتمر “مبادرة مستقبل الاستثمار” السعودي “ما زالت مدرجة على جدول أعماله، ولم يطرأ عليها أي تغيير”.
وأرجع مشاركة “منوشين” إلى ضرورة “بحث وقف تمويل الإرهابيين”.
وأعلنت شركات ومؤسسات إعلامية واقتصادية إضافة إلى شخصيات غربية، انسحابها من المؤتمر المقرر انعقاده بالسعودية في 23 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري ويستمر ثلاثة أيام؛ على خلفية قضية اختفاء خاشقجي.