اوضح وکيل وزير الخارجية الايراني “مرتضى سرمدي”، ان امن افغانستان هو امننا ولن ندخر جهدا في تقديم الدعم لمواجهة الارهابيين معتبراً نقل الارهابيين الى افغانستان بعد هزيمتهم في العراق وسوريا تهديد لبلدان آسيا الوسطى والمنطقة.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن وکيل وزير الخارجية الايراني “مرتضى سرمدي”، اشار خلال لقائه الرئيس التنفيذي لافغانستان “عبد الله عبد الله”، على هامش مؤتمر رؤساء وزراء البلدان الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون في دوشنبه، الى اننا نعتبر امن افغانستان هو امننا ولن ندخر جهدا في تقديم الدعم لمواجهة الارهابيين.

 واشار إلى الحظر الجديد الذي فرضه ترامب على إيران، مؤكدا على صمود الجمهورية الاسلامية الايرانية ورفض النزعة الاحادية على الصعيد العالمي وتبلور الارادة العالمية لاحباط هذا الحظر.

من جهته اشار عبدالله عبدالله الى لقائه الرئيس الايراني على هامش اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة، معلنا استعداد بلاده للاسراع في وضع اللمسات النهائية لوثيقة التعاون الشاملة بين البلدين.

واعتبر المواضيع الرئيسية مثل الامن والمياه والتعاون الاقتصادي والتي وردت في الوثيقة المذكورة من اولويات حكومة افغانستان، “وسنعمل بكل طاقاتنا لوضع اللمسات النهائية على هذا الاتفاق وتوطيد العلاقات بين البلدين”.

وتباحث الجانبان، خلال اللقاء، حول احدث المستجدات على صعيد العلاقات الثنائية واكدا على ضرورة توطيدها./انتهى/