أكد رئيس دائرة الصحة والعلاج الطبي لدى هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة بأن ايران مستعدة لإنشاء مشفى مستقل خاص بمجال الطب العسكري، مشيرا الى اهمية المشافي العسكرية في خدمة المدنيين وإنقاذهم.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن رئيس دائرة الصحة والعلاج الطبي لدى هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة العميد “حسن عراقي زاده” صرح في كلمة القاها بمؤتمر “أسيا باسيفيك” الدولي للطب العسكري الذي أقيم في قاعة المؤتمرات الدولية التابعة للإذاعة والتلفزيون الايراني، صرح بأننا نسعى من خلال هذا المؤتمر أن نشارك تجاربنا وقدرتنا في مجال الرعاية الطبية لانقاذ المحاربين والمدنيين في ميادين المعركة.

وبالاشارة الى حضور مندوبين من 30 دولة آسيوية وأفريقية وأوروبية ومن أقيانوسيا وأمريكا الجنوبية، قال عراقي زاده أن هذا المؤتمر يعد فرصة لعرض وتقديم القدرات في مجال الطب العسكري على مستوى الدول المشاركة، كما إنه يعتبر بادرة لنشاطات في ذات المجال تحصد الدول المشاركة نتائجها في نهاية المؤتمر.

ولفت رئيس دائرة الصحة والعلاج الطبي الى فترة الدفاع المقدس والخدمات الطبية التي كانت تقدم والتي أفضت بحصول ايران على تجربة كبيرة بمجال الطب العسكري، قائلا أن الاطباء والممرضون طالما كانوا الى جانب الجرحى والمصابين في تلك الفترة، وانهم كانوا معرضون للمخاطر الناتجة عن القصف الكيميائي.

وأعلن الاخير ان ايران مستعدة لتاسيس مشفى مستقل خاص بالطب العسكري، إذ أن المستشفيات العسكرية لها أهمية خاصة بخدمة المدنيين، كما أنه أكد اننا مستعدون لنقل تجاربنا اثناء الحرب الايرانية العراقية التي طالت ثماني سنوات الى باقي الدول./انتهى/