تم العثور على معدن الكادميوم السام المسبب للسرطان في المجوهرات والإكسسوارات التي تباع في العديد من المتاجر في الولايات المتحدة.

وكشف تحليل أجري لصالح مركز الصحة البيئية، Environmental Health، غير الربحي أن بعض الحلي التي تباع مع الفساتين والقمصان النسائية كانت عبارة عن كادميوم نقي تقريباً، وهو المعدن الذي يمكن أن يتسبب بالإصابة بالسرطان والعقم بعد التعرض له لفترة طويلة.

وكان من المتوقع أن يتم سحب الكادميوم من سوق المجوهرات في الولايات المتحدة بعد التغييرات التي أثارها التحقيق الذي أجرته وكالة أسوشيتدبرس عام 2010، والذي بيّن أن الشركات الصينية كانت تستخدم هذا المعدن لصنع مجوهرات الأطفال.

بعض الولايات في أميركا تمنع الكادميوم في إكسسوارات الأطفال مثل كاليفورنيا، لكن لا توجد قوانين بخصوص الكبار.

ووجدت الاختبارات المعملية العام الماضي أن 31 صنفًا من المجوهرات التي تم شراؤها من متاجر البيع بالتجزئة كانت مصنوعة بنسبة 40 بالمائة على الأقل من الكادميوم، وأن معظمها كان يشمل أكثر من 90 بالمائة، وفقًا للنتائج التي نشرتها وكالة أسوشيتد برس. ولا تزال المخاطر الصحية من استخدام هذا النوع من الإكسسوارات غير واضحة كلياً للباحثين، حيث لم يدرسوا تأثير مقادير صغيرة من هذا المعدن.

لكن مع مرور الوقت، يتراكم الكادميوم في الجسم ويمكن أن يتلف الكلى والعظام، بحسب ما نشره موقع “ديلي ميل”.

المصدر: العربي الجديد