استشهد ستة مواطنين فلسطينيين واصيب العشرات مساء الجمعة اثر قمع قوات الاحتلال الصهيوني لمسيرات العودة وكسر الحصار علی طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، أن وزارة الصحة الفلسطينية اعلنت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة فيما استشهد مواطن في رفح واثنين شرق مدينة غزة.
وقالت وزارة الصحة ان 112 فلسطينيا اصيبوا بالرصاص الحي في مخيمات العودة الخمسة علی طول الحدود مشيرة الی قيام قوات الاحتلال باستهداف النقاط الطبية في خانيونس.
وأوضحت الصحة ان من بين الجرحي85 مصاب بالرصاص الحي بينها فتاة اصيبت بجراح حرجة وخمسة شباب بجراح خطيرة اضاف الی 20 طفل وست فتيات.

وقال شهود عيان ان مجموعة من الشباب اخترقت الحدود شرق مخيم البريج واشتبك الشباب بالأيدي مع احد الجنود الذين أطلقوا النار بشكل مباشر ما ادی لاستشهاد الشابين أحمد الطويل 27 عام ومحمد اسماعيل 29 عام نقلا مع شهيد ثالث الی مشفی شهداء الاقصي بدير البلح.

ووصل عشرات الالاف من الشباب للمشاركة في مسيرات العودة في جمعة انتفاضة القدس وسط تأكيد علی استمرار المسيرات حتی تحقيق اهدافها بمشاركة قيادة الفصائل الفلسطينية علی رأسهم اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس .

من جانبه اعتبر فوزي برهوم الناطق باسم حركة المقاومة الاسلامية حماس ان المشاركة الجماهيرية الواسعة في جمعة انتفاضة القدس وحجم التضحيات التي قدمها الشباب الثائر والتحامهم المباشر مع جنود الاحتلال سيشكل مسارا جديدا لمسيرات العودة وكسر الحصار.

وأكد في تصريح ان ما جر ی اليوم سيكون له ما بعده وبصمة عز في سجل المجدد وضعتها غزة الثائرة.

وقرر الفلسطنييون اطلاق اسم ‘غزة تنتفض والضفة تلتحم في وجه الاحتلال’ على الجمعة القادمة داعين لاوسع مشاركة./انتهى/