اعلن وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو، الأربعاء، إن مدير المخابرات وممثلين عن الخارجية والجيش التركي يصلون اليوم إلى روسيا، فضلا عن مشاركة وزيري خارجية البلدين في بحث الملف السوري.

وقال جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي عقده في روسيا: “نرى أنه من غير المناسب مهاجمة المجموعات المعتدلة ومحاصرة مدينة حلب في سوريا” ، حسب تعبيره.
وأضاف: “متفقون مع روسيا بشأن وقف إطلاق النار والمساعدات الإنسانية والحل السياسي في سوريا”.

وبشأن تطوير العلاقات بين روسيا وتركيا، قال أوغلو إن “مستقبل علاقاتنا مع روسيا لا يحدده الغرب، ولم نصحح علاقاتنا مع روسيا بهدف إيصال رسالة إليه”.

وأضاف: “تم توقيف بعض الطيارين الأتراك الذين شاركوا في إسقاط الطائرة الروسية، وسيقوم القضاء بدراسة المسألة وتقييمها في جميع أبعادها”، مشيرا إلى أن “منظمة فتح الله غولن تعمل بشكل واضح من أجل تخريب علاقاتنا مع جميع دول العالم، وليس مع روسيا فقط”.

وأردف أوغلو: “تم اتخاذ قرار بإنشاء صندوق مشترك مع روسيا للمشاريع العملاقة”، مبينا أن “بوتين أعلن أنه سيرفع العوائق أمام المنتجات الغذائية التركية وسيرفع العقوبات المتعلقة برجال الأعمال الأتراك”.

وشدد وزير الخارجية التركي على أن على “تركيا أن تبني نظامها الدفاعي الخاص بها، وإن قرار زيادة التعاون مع روسيا في مجال الصناعات الدفاعية لا يعتبر خطوة ضد الناتو”.