دعا مندوب ايران الدائم في منظمة الامم المتحدة غلامعلي خوشرو، الجمعية العامة للأمم المتحدة لدعم التعددية في المجتمع الدولي وتحكيم القوانين الدولية.

وأفادت برس شيعة إن مندوب ايران في منظمة الامم المتحدة غلامعلي خوشرو أشار خلال اجتماع اللجنة السادسة للاجتماع الـ 73 للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة في نيويورك أمس الثلاثاء.

واعتبر مندوب ايران خروج اميركا من الاتفاق النووي تهديدا جادا لمبادئ الميثاق والنظام القانوني واضاف، انها المرة الاولى في تاريخ منظمة الامم المتحدة التي تقوم دولة وهي اميركا بصفتها عضوا دائما وتمتلك حق الفيتو في مجلس الامن بمعاقبة سائر الشعوب في انحاء العالم لاتباعها قرار مجلس الامن.
واضاف خوشرو ان هذا التصرف يعد تهديدا جادا ضد ميثاق الامم المتحدة والعلاقات الدولية وهو ما يستلزم ردا سريعا وحازما من المجتمع الدولي، اذ ان الاجراء الاميركي المخالف للقوانين يعد ظاهرة جديدة وفي ذات الوقت خطيرة تخلق مشاكل لاسس سيادة القانون على المستوى الدولي.
واكد خوشرو انه ينبغي على جميع الدول الحذر من هذه الخطوة الاميركية وعدم السماح بوقوعها، داعيا الجمعية العامة لحماية سيادة القانون على الصعيد الدولي والمبادرة الى دعم منهج التعددية والوقوف بوجه دولة تهدد سائر الدول كي لا تلتزم بالقوانين الدولية.
واشار الى شكوى ايران المرفوعة الى محكمة العدل الدولية في لاهاي، واعتبر اصدار المحكمة قرارا موقتا ملزما لصالح ايران، دليلا اخر على عدم قانونية الحظر الاميركي ضد ايران وشعبها.
واعتبر مندوب ايران اجراء اميركا غير القانوني في مصادرة لموال ايرانية مظهرا اخر لاجراءات اميركا المخالفة للقوانين الدولية واضاف، انه في هذا المجال قامت اميركا في انتهاك صارخ للقوانين الدولية بمصادرة مليارات الدولارات من الحكومة والبنك المركزي الايراني وستقوم محكمة العدل الدولية في هذه الايام بالبت في هذا الموضوع ايضا. /انتهى/.