أكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي أن تواجد الايرانيين في العراق من الممكن أن يندرج ضمن قوانين ومقررات الحالات الإستثنائية في ايام الاربعينية الحسينية وعلى الوزارة الخارجية ان تجري المفاوضات مع الجانب العراقي لإلغاء التأشيرة للزوار الايرانيين.

وصرح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي “مرتضى صفاري نطنزي” في حديثه مع مراسل برس شيعة وحول إجراءات الوزارة الخارجية فيما يتعلق بزيارة الاربعينية لهذا العام وتسهيل سفر الايرانيين للعراق، صرح بأن مسيرة الاربعينية لها مكانة مهمة في مجال العلاقات الخارجية سيما الاقليمية منها، إذ أن هذه المسيرة تعد فرصة لخلق علاقات إنسانية وإجتماعية محكمة بين الشعبين الايراني والعراقي في سياق تعزيز العلاقات الاقليمية.

وأضاف صفاري نطنزي أن مسيرة الاربعين تعد حركة مؤثرة في مواجهة ما تقوم به الجهات التكفيرية لبث الفرقة فيما بين محبي أهل البيت عليهم السلام سعيا لتشتيت شملهم ووضعهم في عزلة، حيث أن هذه المسيرة تجمع بينهم وتوحدهم، مشددا “لذلك يتوجب على وزارة الخارجية الايرانية ألا تالو جهدا لتسهيل ذهاب زوار الاربعين من ايران الى العراق”.

وقال النائب عن مدينة نطنز وقمصر  في مجلس الشورى الاسلامي أن إيفاد الزوار الايرانيين الى العراق  من الممكن أن يندرج ضمن قوانين ومقررات الحالات الإستثنائية في أيام الاربعينية، كما أن الغاء التأشيرة يساعد على تسهيل تردد الزائرين من ايران الى العراق، حيث بإمكان الخارجية الايرانية أن تجري مفاوضات مع الجانب العراقي في هذا السياق كما عليها توفير مرافق وخدمات لتسهيل تواجد للإيرانيين هناك، مشددا على إستقلال كل من البلدين العراق وايران وأهمية السيادة الوطنية المطلقة في كل منهما./انتهى/