أعرب المرجع الحكيم عن اعتقاده بأن الحشد الشعبي رفع رأس العراقيين عاليا في العالم بمواقفه واندفاعه لتطبيق الحكم الشرعي دون أي ضغط من أية جهة سوى تمسك الناس بعقيدتهم والدفاع عنها ما جعل العالم يتفرج مبهورًا.

ثمّن المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم لمقاتلي الحشد الشعبي المبارك تمسكهم بالموازين الشرعية خلال موقفهم المشرف بالحفاظ على البلاد والمقدسات وتصديهم للخطر الذي حل بهما، وأكد سماحته أنه لولا هذا التصدي لاختلفت موازين القوى في المنطقة، جاء ذلك خلال حديث سماحته مع وفدين من مقاتلي الحشد الشعبي من قوات بدر ولواء الحسن المجتبى ضمن قوات علي الأكبر (عليه السلام) التابعة للعتبة الحسينية المقدسة، الثلاثاء 26 جمادى الاخرة 1437.

مذكرًا سماحته المقاتلين بالدعم والتسديد الإلهي الذي يخفف من الآلام والماسي والمشاكل والانهزامات والخيانات التي تمر علينا بشكل مستمر منذ صدر الإسلام ولحد الآن.

وأعرب سماحة المرجع عن اعتقاده بأن الحشد الشعبي رفع رأس العراقيين عاليا في العالم بمواقفه واندفاعه لتطبيق الحكم الشرعي دون أي ضغط من أية جهة سوى تمسك الناس بعقيدتهم والدفاع عنها ما جعل العالم يتفرج مبهورًا.

وفي نهاية اللقاء قدم سماحته شكره لكل المقاتلين في جبهات القتال، كما دعاهم لإيصال سلامه ودعائه لكل المقاتلين لأن يوفقهم الباري سبحانه وتعالى ويسدد رميهم ويحفظهم سالمين غانمين وأن يتقبل زيارتهم ويريهم بركاتها في الدنيا والآخرة.