اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي على ضرورة الاتحاد والالتحام بين جميع اطياف الشعب العراقي المختلفة في اطار عراق متحد لافتاً الى ان بعض الدول الاجنبية والاقليمية لاترغب بتسوية قضية داعش.

وافادت برس شیعةان علي شمخاني بحث اليوم مع برهم صالح مساعد الامين العام الامين العام لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني آخر التطورات في العراق والساحة الاقليمية.

ونوه شمخاني خلال هذا اللقاء الى العلاقة القديمة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والمجموعات الكردية في العراق لافتا الى ان الصداقة والمودة العميقة بين ايران والاخوة الاكراد في العراق نتيجة التعاون والمواجهة المشتركة والمتواصلة عبر سنوات طويلة في الساحات المتأزمة والصعبة وان هذه الصداقة لايمكن تحطيمها ابدا.

ولفت شمخاني الى أن أكثر من تضرر في العراق من داعش والجماعات الارهابية هم اهل السنة وهذا يدل على ان الفرقة والخلافات ستؤدي الى توتر وخسائر كبيرة داخل المجتمع العراقي.

واكد علي شمخاني ان القضاء على داعش سيكون عاملا رئيسا في خلق وحدة وتقوية الهوية الوطنية للعراقيين، مضيفا ان هذه الحقيقة دعت بعض الدول الاجنبية للحفاظ على افكار داعش وتوفير المناخ المناسب لها من اجل استمرار الازمة في العراق.

بدوره ثمن مساعد الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني مواقف ايران القيمة ودعمها المستمر في مكافحة الارهاب لافتا الى ان تعزيز العلاقات والتعاون مع ايران يحظى بأهمية خاصة من قبل اقليم كردستان العراق.

واكد على ضرورة الوعي الشعبي تجاه المخططات و الفكر التكفيري الارهابي لمنع توسيع نفوذ الارهاب، قائلا: لايمكن تجفيف جذور القتل والفوضى والكراهية الا عبر مكافحة شرسة للإرهاب.

واضاف: اننا نعتبر الجمهورية الاسلامية الايرانية حليفا استراتيجيا لنا و نثمن دعمها للعراق في مواجهة الارهاب والوقوف مع الشعب العراقي بغية احلال الامن و الاستقرار في هذا البلد.