اصدر علماء البحرين بيانا حول الاستدعاءات المكثَّفة والتوقيف والحبس والتهديد والتعدِّيات المهينة لعلماء الدين ووكلاء المراجع العظام بغرض كسر إرادة الشعب في حماية وطنه ودينه والدفاع عن زعيم الطائفة الشيعية والقائد الوطني الكبير آية الله الشيخ عيسى قاسم.

وجاء في نص البيان :

باسمه تعالى

الاستدعاءات المكثَّفة والتوقيف والحبس والتهديد والتعدِّيات المهينة لعلماء الدين ووكلاء المراجع العظام والخطباء وأئمة الجمعة والجماعة والرواديد الدينيين والنشطاء الأحرار، كلُّ ذلك بغرض كسر إرادة الشعب في حماية وطنه ودينه والدفاع عن زعيم الطائفة الشيعية والقائد الوطني الكبير سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم (دام حصنا للدين والوطن).

إنَّ الإرادة الشعبية التي لم تلن طوال خمس سنوات رغم كلِّ الإرهاب الرسميّ الهائل بشتى صنوفه هي إرادة لازال النظام لم يفهمها بعد، ولازال يعيش الوهم في قهرها وتركيعها بأساليبه الارهابية التي أثبتت فشلها طوال هذه السنين التي لم تثمر سوى المزيد من الإصرار والثبات على المطالب الحقَّة العادلة.

وإنَّ علماء الدِّين وكل غيور على دينه ووطنه، وكل حرٍّ وشريف، قد طالبوا ويطالبون بوقف هذا الاستخفاف بالطائفة الشيعية وعلمائها ورموزها؛ حرصًا وشفقةً بهذا الوطن وأهله، فإنه يستحيل أن تستقيم الحياة ويستتب الأمن والاستقرار في وطنٍ يسعى النظام فيه لسحق طائفة منه وتحطيم مراكز قوَّتها الدينية ومقدساتها ورموزها، وإنَّ الاستمرار على هذا النهج يفتح الطريق لكافة الاحتمالات الخطيرة على الجميع، والتي نحرص ويحرص الجميع على النأي بالوطن عنها.

اللهم هل بلَّغنا، اللهم فاشهد.

علماء البحرين

٣ ذو القعدة ١٤٣٧ – ٧ / ٨ / ٢٠١٦