أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي على ان اقتدار ايران ليس مجرد شعار أو تبجح او كلام أجوف وانما حقيقة يريد الأعداء أن نتجاهلها بينما كل منصف يعترف بعظمة ايران.

   وأفادت برس شيعة انه قائد الثورة بدأ كلمته صباح اليوم الخميس في ملتقى بمشاركة مائة ألف من اعضاء قوات التعبئة في ملعب “آزادي” بطهران. 

وأشار قائد الثورة الاسلامية في هذا اللقاء إلى إن ايران والعالم تمران بمرحلة حساسة، موضحاً إن حساسية الظروف التي نمر بها جاءت نتيجة سياسات الاستكبار العالمي في المنطقة وتابع قائلا: البلاد انتصرت على كل ما يدعو الى الجمود، والشعب الايراني يرفض الهزيمة الى الأبد.

 ولفت الى ان أعداء الشعب الايراني يقرون بقوة الشعب الايراني ورفضه الهزيمة ويقرون بعظمة ايران واضاف: عظمة ايران ليست وليدة الساعة وانما كانت عظيمة على مر التاريخ، لكن هذه العظمة تراجعت خلال العهد الشاهنشاهي المشؤوم وبعض المراحل التاريخية.

واعتبر ان قوة الجمهورية الاسلامية تتمثل في طرد الاستعمار من البلاد وانقاذها من الحكم الشاهنشاهي البائد واضاف: للمرة الأولى في تاريخ ايران لم تفقد البلاد اي شبر من اراضيها ولم تشهد اي تقسيم بعد الحرب المفروضة التي خاضتها.

وشد آية الله الخامنئي على ان الجمهورية الاسلامية استطاعت الوقوف والتصدي امام جبهة كبيرة وواسعة من الاستكبار منوها بالقول ان عظمة الشعب الايراني تنبع من تمسكه بالاسلام، ولذلك فانه لم يهن ولم يضعف امام الاستكبار العالمي.

واشار قائد الثورة الاسلامية الى ان ايران وعلى مدى أربعة عقود خاضت الجهاد على كافة الأصعدة وكانت شريحة الشباب الايراني هي الوقود في كل المراحل واضاف : شريحة الشباب قادت الجهاد ضد الزمر الارهابية وخلال الحرب المفروضة وأيضا خلال مرحلة الاعمار وبامكان شريحة الشباب هذه ان تحل كافة المشاكل الاقتصادية التي تمر بالبلاد .

ولفت الى ان وجود 10 آلاف مجموعة جهادية في البلاد تبشر بمستقبل زاهر للبلاد وتابع قائلا : سيحقق هذا الملتقى النصر الذي يصبو اليه في كل الميادين .

واشار الى ان امام ايران عدو متمرس ونشط منوها الى ان من يحاول تجاهل العدو الأميركي فهو ليس رجل المرحلة ان لم يكن عميلا واضاف : من لا يعترف بوجود العدو فانه لن يعد نفسه في مواجهته والتصدي له .

وراى ان من يضعون العراقيل امام تقدم الآخرين وتصديهم للأعداء اشخاص يائسون وان على الجميع التعرف على ميادين الحرب مع العدو مشددا بالقول : اميركا تلقت صفعة من الاسلام وهي حاقدة على الثورة الاسلامية .

واشار آية الله الخامنئي في جانب اخر من كلمته الى ان الثورة الاسلامية قطعت ايدي اميركا عن مقدرات ايران وتابع قائلا : اعداء ايران يخشون وجود قوة اسلامية كبيرة تقف بوجه اطماعهم في المنطقة .

وراى ان اعداء ايران يسعون الى ان لا تمسك ايران بعناصر القوة واضاف : الأعداء يسعون عبر الاعلام ووسائلهم الجديدة للتأثير على الرأي العام باعطاء صورة خاطئة عن ايران .

واكد ان الاعداء ليس لديهم جديدا يقدمونه واميركا ضعيفة في ادوات الحرب الناعمة وقال :  الصورة التي يروجونها عن ايران مشوهة للغاية . وقد علمت أن الرئيس الأميركي قال لبعض المسؤولين الأوروبيين أن النظام الايراني سيقضى عليه بغضون 3 شهور .  العدو لم يعرف الشعب الايراني والحمد لله الذي جعل اعداءنا من الحمقى .

وراى ان  العدو يريد ايصال الشعب الايراني الى الاعتقاد بان الطريق امامه مسدود وان عليه الاستسلام امام اميركا مشددا بالقول : كل من يصور ان الحل هو في الارتماء باحضان اميركا هو خائن .

واشار الى ان كبار السساسة في اميركا واوروبا يثمنون عاليا صمود الشعب الايراني على مدى 40 عاما واضاف : شعبنا لديه امكانات لا مثيل لها في المجالات الجفرافية والانسانية وفي الثروات ولديه ثروات عظيمة لم يتم استغلالها لحد الآن . واعتمادا على هذه الامكانيات والثروات العظيمة سنهزم اجراءات الحظر وسنهزم اميركا بصفعة اخرى تتلقاها من الشعب الايراني. 

/يتبع/.