استنكر أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني التفجير الذي وقع في مدينة كويتا الواقعة في باكستان وخلف ما لا يقل عن خمسين قتيلا وعشرات الجرحى.

وأفادت برس شیعة أن علي شمخاني قام بارسال رسالة الى نظيره الباكستاني الجنرال “ناصر خان جنجوعا ” وقدم له التعازي والمواسات عقب هذه الجريمة البشعة التي قام بها الارهابيون وسط جموع من المواطنين الأبرياء.

وقال شمخاني أن الإرهابيين والمتطرفين يستهدفون جميع مظاهر الحياة البشرية والإنساية، مشددا على أهمية تكثيف الجهود لمكافحة ظاهرة الإرهاب المقيتة.

وتابع أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني قائلا أن القضاء الكامل على مظاهر الارهاب والتطرف لن يتيسر الا عندما تكون هناك مساع دولية جادة لإستصال جذور الارهاب وتجفيف مصادر دعمه وتمويله.