اكد الناطق باسم التحالف الدولي، شون رايان، وقوع ضربات إيرانية في البوكمال موضحا ان "القوات الإيرانية لم تقم بأي إنذار سابق الليلة الماضية".

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في سوريا، انتقد القصف العسكري الإيراني على الأراضي السورية ردا على هجوم الأهواز .

وقال التحالف إن إيران لم تقدم “أي إنذار” لضربة صاروخية نفذتها في سوريا، ردا على هجوم الأحواز الذي أسفر عن مقتل 25 شخصا وإصابة العشرات قبل أيام.

وأعلن شون ريان، المتحدث باسم التحالف لمحاربة “داعش” في سوريا، إن “القوات الإيرانية لم تقم بأي إنذار سابق الليلة الماضية”، وفقا لما ذكره في بيان صادر، اليوم الإثنين. وأفاد ريان بأن قوات التحالف لم تكن في خطر و”الائتلاف ما زال يقيّم ما إذا كان هناك أي ضرر”.
وكانت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، نفت أن تكون إيران أطلقت صواريخ مستهدفة “جماعات إرهابية”، جنوب مدينة البوكمال السورية.
ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن الناطق باسم “قسد”، كينو غابرييل، قوله إنه “حسب المعلومات المتوافرة لم يحصل قصف إيراني للمناطق جنوب مدينة البوكمال وهي محاطة بقوات النظام، ولم تحصل عمليات في المناطق التي تقوم فيها قوات سوريا الديمقراطية بعملياتها”.
حديث غابرييل يناقض ما صرح به الناطق باسم التحالف الدولي، شون رايان، والذي أكد وقوع ضربات إيرانية في البوكمال. وقال رايان إن “القوات الإيرانية نفذت أمس ضربات غير معلن عنها، ونحن نتابع تقارير من مصادر مفتوحة تقول إنها استهدفت مسلحين في وادي نهر الفرات الأوسط تتهمهم بتنفيذ الهجوم الأخير على استعراض عسكري في الأهواز”.
وتابع: “حتى اللحظة، لا يزال التحالف يقيم احتمالية وقوع أضرار أو تعرض أي من قوات التحالف لخطر”. 

يذكر ان فجر الاثنين قام الحرس الثوري  بإطلاق صواريخ باليستية استهدفت جماعات إرهابية شرقي الفرات في سوريا./انتهى/