رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل على مزاعم رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو خلال خطابه بالأمم المتحدة، حين زعم إن لدى حزب الله مصانع أسلحة قرب مطار بيروت وعرض صورا لتلك المواقع.

وقال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، يوم الاثنين، إن إسرائيل تسعى “لتبرير عدوان آخر” بمزاعم زائفة عن مواقع صاروخية لحزب الله اللبناني.

وعقدت الوزارة اجتماعا مع سفراء أجانب للرد على اتهامات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وستنظم لهم جولة في موقع واحد على الأقل من المواقع في بيروت.

وصرح باسيل أن نتنياهو يستغل منصة الأمم المتحدة لـ”إطلاق الأكاذيب”، موضحا أن إسرائيل لا تحترم المنظمة الدولية ولا تطبق قراراتها وفي لبنان لم تحترم القرار 1701.

وتابع قائلا “انتهكت أرضنا وجونا وبحرنا ما يقارب 1500 مرة خلال الأشهر الثمانية الأخيرة”.

وجدد الوزير باسيل تمسك لبنان بالمقاومة، حتى تحرير كامل الأراضي.

ودعا الديبلوماسي اللبناني جميع السفراء المعتمدين في لبنان إلى زيارة تلك المواقع، وقال “سنذهب إلى المواقع التي تحدث عنها نتنياهو قرب مطار بيروت وستكونون شهودا على كذب نتنياهو”.

وأفاد بأن إسرائيل لا تستطيع أن تخيف اللبنانيين وعندما تهدد تكون في موقف ضعف.

وفي وقت لاحق وصل وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل والسفراء المعتمدون ، الاثنين، إلى المواقع التي تحدثت عنها “إسرائيل” قرب مطار بيروت وتزعم أن لحزب الله مصانع أسلحة بها.

وقال الموقع الرسمي لـ”التيار الوطني الحرّ” اللبناني إن الوزير باسيل والوفد المرافق من السفراء وصلوا إلى ملعب نادي العهد الرياضي في منطقة الأوزاعي قرب مطار بيروت الدولي.

ونقل موقع التيار الذي يرأسه باسيل، عن السفير الروسي ألكسندر زاسيبكين تصريحاته من ملعب العهد، حيث قال “الجولة التي قامت بها وزارة الخارجية مقنعة لنا وليس هناك ما تدعيه إسرائيل”.

وشرحت إدارة “نادي العهد” تاريخ الملعب وأوضاع النادي، وذلك ردا على ادعاءات رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بوجود قاعدة للصواريخ في الملعب.

وبعد انتهاء الجولة قال باسيل “أنتم كوسائل إعلام شهود على حقيقة ما تم ادعاؤه من قبل إسرائيل”، مضيفا أن لبنان يريد أن يعيش بسلام وقمنا بهذه الجولة لإثبات ما يتعرّض له لبنان.

وأفاد بأن بيروت لن تقصّر بالقيام بواجباتها الدبلوماسية والصحافة العالمية هي أكبر رد على نتانياهو، قائلا في السياق إن هناك من لا يستطيع العيش من دون دم وتهجير وحرب.

وتأتي جولة باسيل في ملعب العهد كمحطة ثانية بعد جولة في محيط ملعب الغولف، شرح خلالها للسفراء أن المكان خال من أي صواريخ وهو تحت إمرة الجيش اللبناني لأنه نادي الغولف.