أكد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء "محمد باقري" ان الهجوم الصاروخي الإيراني ليلة البارحة أسفر عن هلاك عدة قادة من تنظيم داعش الارهابي في شرق الفرات.

واشار اللواء باقري، في تصريح ادلى به للصحفيين اليوم الاثنين على هامش تفقده لمعرض التدريب على المهارات، الى الهجوم الصاروخي الذي شنه الحرس الثوري فجر اليوم الاثنين على مقرات الارهابيين في سوريا، وقال، ان الهجوم الارهابي في اهواز اسفر للاسف عن استشهاد عدد من مواطنينا واصابة آخرين لذلك تم على مدى اسبوع واحد، اتخاذ خطوات عديدة لاقتلاع المجموعة الارهابية والتعامل بحزم مع الانتهاكات المحتملة.

واضاف، لقد كان من الضروري مكافحة الارهابيين الضالعين في هذه العملية وتلقينهم درسا والثأر لدماء الشهداء كما وعد قائد الثورة.

وتابع: ان المهمة الاستخبارية للاجهزة المسؤولة دللت على ان الارهابيين، فضلا عن اتصالاتهم مع المجموعات المناوئة للثورة، تم توجيههم من قبل تنظيم داعش الارهابي حيث دفع بهم من منطقة دير الزور السورية فيما حققت العملية الصاروخية والطائرة المسيرة نجاحا تاما ووفقا لتقارير دقيقة بلغتنا فان داعش مني بخسائر فادحة كما قتل عدد من قادته. 

ولفت الى ان الطائرات الايرانية المسيرة اجتازت اجواء بلد او بلدين وحلقت في اجواء منطقة الارهابيين ونفذت عمليات ناجحة كما ان صواريخنا اجتازت مسافة كبيرة واستهدفت مقرات الارهابيين بدقة واحدثت دمارا فيها.

واعتبر ان هذه العملية تعد تحذيرا للاعداء لكي لايتحركوا باتجاه زعزعة الامن في ايران حيث يرى قائد الثورة وقواتنا المسلحة ان امن شعبنا بمثابة خط احمر وفي حال جرى ارتكاب انتهاك ما فان الرد سيكون حازما وفق مقولة “إن وجهوا ضربة سيتلقون 10 ضربات”.