نفى “الإعلام الحربيّ” الأخبار الّتي أعلنها “الائتلاف السّوري المعارض” عن كسره الحصار على الأحياء الشّرقيّة في حلب، مؤكّداً عدم صحّة الحديث عن سيطرة “الفصائل المسلّحة على دوار الرّاموسة ونقاط في المكان”.

 أن الإعلام الحربي السوري أصدر بيانا جاء فيه، أنّ “كلّ ما يُشاع هو عارٍ من الصحة جملةً وتفصيلا، وما هو إلا محاولة منهم لتعويض الخسائر الكبيرة التي تلقوها بعد استهداف آليتهم المفخخة شمال شرق الراموسة منذ قليل ومحاولة تقدمهم الفاشلة”.
كما قامت عدّة محطّات تلفزة بالنّقل المباشر من الرّاموسة لنفي ادّعاءات المسلّحين، كـ”قناة الميادين”.
وكان “الائتلاف المعارض” أعلن، عبر حسابه على موقع التّواصل الاجتماعيّ “تويتر”، أنّ “مقاتلي المعارضة تمكّنوا من فكّ الحصار”.
كما أعلنت “حركة أحرار الشّام” المشاركة في القتال “السّيطرة على حيّ الرّاموسة بالكامل وفتح الطّريق إلى حلب”.