أعلن سفير الجمهورية الإسلامية في العراق “حسن دانائی فر” ان آخر العناصر المتبقیة لزمرة المنافقین الارهابیة في العراق سیتم طردهم من هذا البلد وان ملف هذه الزمرة الارهابیة سیغلق نهائیا.

وأفادت برس شیعة نقلا عن وكالة” ارنا” أن دانائي فر صرح ان الحکومة العراقیة وبالتعاون مع الامم المتحدة قامت بطرد 65 بالمئة من عناصر زمرة المنافقین الارهابیة من اراضیها وان العدد المتبقی منهم سیتم نقلهم من هذا البلد خلال 45 یوما.
واضاف دانائي فر ان الحکومة العراقیة قد سعت وراء طرد عناصر هذه الزمرة الارهابیة من اراضیها خلال الاعوام الماضیة لکن هذه العملیة تاخرت بسبب ضغوط الولايات المتحدة الأمريكية وبعض حلفائها.
واشار السفير الايراني في العراق الی السیاسات الامیرکیة في دعم الجماعات الارهابیة في المنطقة وقال: وفقا لمعلوماتي فانه اذا لم تکن هناك ضغوط امیرکیة فقد کانت الحکومة العراقیة قد طردت کافة عناصر المنافقین من اراضیها خلال الاعوام الماضیة.
واعتبر السفیر دانائي فر طلب الحکومة والشعب العراقي، طرد عناصر هذه الزمرة الارهابیة من اراضیهم بانه یاتي نتیجة الاداء الدامي لهذه الزمرة خلال سنوات حکم صدام في عقدي 1980 و1990 وقال ان ایادي هذه الزمرة لیست ملطخة بدماء الشعب الایراني فحسب بل طالت الشعب العراقي ایضا وان هذه الزمرة تعتبر الشریك الرئیس لجرائم صدام خاصة خلال قمع الانتفاضة الشعبانیة عام 1991 وکذلك ثورة الاکراد.