استشهد مواطن فلسطيني، مساء اليوم الاثنين، وأصيب عشرات المتظاهرين بالرصاص الحي والاختناق، بقمع الاحتلال الإسرائيلي المسير البحري التاسع شمال قطاع غزة، والمتظاهرين المؤازرين له.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن عدد الإصابات شمال القطاع بقمع الاحتلال المتظاهرين، بلغ 50 بينهم 10 بالرصاص الحي، إضافة لشهيد ما تزال هويته مجهولة.
وقالت مصادر محلية إن من بين المصابين مصور وكالة الأناضول، حيث أصيب بقنبلة غاز بالقدم، وأصيبته الكاميرا الخاصه به بطلق ناري، خلال تغطيته للحراك.
ووفقا لمصادر محلية؛ فإن المتظاهرين أسقطوا طائرة إسرائيلية من نوع “كواد كابتر” في منطقة تظاهرهم في زيكيم شمال القطاع، وتمكنوا من اغتنامها.
وانطلق المسير البحري التاسع من ميناء غزة تجاه الحدود البحرية الشمالية لقطاع غزة، للمطالبة بكسر الحصار عن القطاع.
وأطلقت قوات الاحتلال النار نحو المتظاهرين المؤازرين للحراك البحري شمال القطاع، فيما استهدفت زوارق الاحتلال المسير البحري في عرض البحر.
بدوره، شدد خالد البطش، المنسق العام للهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقيق أهدافها.