نفى المدير التنفيذي لشركة فولكس واغن، يوم الخميس، خبر انسحاب هذه الشركة من السوق الايرانية، وذلك بعد ان رحب السفير الاميركي في ألمانيا بنشر خبر انسحاب الشركة من ايران

وأفادت برس شيعة، أن شركة فولكس واغن اصدرت بيانا، نفت فيه الاخبار التي زعمت ان هذه الشركة اتخذت قرارا بالانسحاب من السوق الايرانية بسبب الضغوط الاميركية.

وكان موقع بلومبيرغ الاخباري، قد نشر يوم الاربعاء نقلا عن ما وصفها مصادر مطلعة ان المسؤولين الاميركان تمكنوا من اقناع فولكس واغن بالانسحاب من السوق الايرانية لئلا تتعرض للحظر الاميركي الاحادي الذي يدخل حيز التنفيذ خلال الشهرين القادمين.

وقد أعلن السفير الاميركي لدى برلين، ريتشارد غرنل، بعد تلقيه الخبر، عن ترحيبه بهذا الامر.

الا ان رويترز نقلت عن مسؤولي هذه الشركة الألمانية، بأن هذا الخبر لا صحة له، مؤكدين ان مواقف الشركة لم تتغير تجاه ايران.

وكان السفير غرنل قد ادعى ان أمضى الاسابيع الاخيرة في التفاوض مع فولكس واغن، وقد تم التوصل الى اتفاقات بشأن تفاصيل نوع العلاقات ما بعد الحظر بين هذه الشركة الألمانية وبين الايرانيين.

لكن رويترز نقلت عن مصدر مرتبط بفولكس واغن، ان احدا في هذه الشركة لم يتفاوض مع غرنل، كما قال المتحدث باسم فولكس واغن ان موقف هذه الشركة لم يتغير تجاه ايران./انتهى/